صور
فساتين
العاب
مساحة اعلانية



العودة   منتديات مياسة الزين > المنتديات الأدبية > الـقصص والروايات

الـقصص والروايات حكايات لا تنسى ..

إضافة رد
Submit Thread >  Add to Tagza.com: Social Bookmarking site Submit to AddThisTo Submit to Digg Submit to Reddit Submit to Furl Submit to Del.icio.us Submit to Google Submit to Yahoo! This Submit to Technorati Submit to StumbleUpon Submit to Spurl Submit to Netscape  < Submit Thread
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 12-09-2010, 09:28 AM   #11
иớỖớя aŁ•đиŷa


الصورة الرمزية иớỖớя aŁ•đиŷa
иớỖớя aŁ•đиŷa غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11259
 تاريخ التسجيل :  Jun 2010
 أخر زيارة : 10-08-2013 (08:28 AM)
 المشاركات : 6,344 [ + ]
 التقييم :  330
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي




( الجزء التاسع )




مر اسبوع

كان عادي

بس الغريب ان حنان مارجعت لتركي وباقيه في بيت ابوها

رغد ابدا ماكلمت عبد العزيز ولااحتكت فيه

يوم الاربعاء

بيت ابو راكان

كانت جالسه بغرفتها دخلت عليها حنان وبهدوء :ابوي يبغاك تحت

ماردت عليها رغد لانها الى الان تتجتنب ابوها

حنان بتوتر : انزلي له

رغد بلا مباله :ايش يبي

حنان بلعت ريقها :يبيك وبعدين حرام كل هالوقت

وانتي باقي زعلانه من ابوي ما يسير

سكتت رغد تبي تنزل له صرخت حنان :وين

رغد باستغراب : لاابوي

حنان بتوتر :ببجامتك

رغد ناظرت ببجامتها : ايش الجديد

بلعت حنان ريقها وهي عارفه انها ماراح تعديها لها رغد بس قالت بتوتر : عمتي هاله تحت البسي وانزلي

رجعت رغد وجلست عسريرها :لمن تروح قولي لي

حنان توترت وحست بقلق : قومي يلا ابوي يبيك وين ينتظرك مافيها شي

بدلي ويلا انزلي هو بالمجلس






تنرفزت رغد بس قامت لابست بنطلون جينز وبلوزه لونها موف طويله

للركبه وربطت شعرها فوق عطرت نفسها ثم نزلت دخلت على ابوها

المجلس وبدون نفس :سلام ايش عندك

حس بالقهر من اسلوبها مع ابوها قال بصوت ثقيل : ماتعرفي تسلمي مثل الناس

لفت بصدمه لمن شافته عبد العزيز حست برجفه خفيفه بس حاولت تثبت نفسها :هذا سلامي

وناظرته بتحدي قام ابو ركان وهو قلقان :يلا اترككم تتفاهمو طلع ابوها وهي مشت بتطلع وراه

وقف عبد العزيز بوجهها حست بخوف وهي اطالعه وهو بهيبته قريب منها بلعت ريقها بخوف وهي تحاول تقوي نفسها

بصوت مرتجف : بعد عني بطلع مااظن بيننا كلام

ابتسم بهدوء وهو يشوف خوفها بالنهايه هي بنت قال بصوت ثابت وهو يقرب وجهه منها : بيننا زواج مو بس كلام بس بما انك مستعجله

كانت منزله عيونها بالارض وهي تبلع ريقها بخوف تحس برجفه نفسها

توقف بوجهها بس كل شجاعتها تخلت عنها بهاللحظه ضعفة بالنهايه هو الجانب الاكبر

بعد ماسكت وقت قطع الهدوء وهو يلف وجهه بيطلع :اتجهزي العرس بعد العيد ومشى

وقفت لحظه ثم استوعبت الوضع مشت ووقفت بوجهها وهي معصبه
بصوت عالي : مو على كيفك تحدد وتيجي بس اتبلغني زواج مافيه الا بعد سنه

ناظرها بسخريه :وانا لازم اسمع كلامك

ناظرته بقهر نفسها تسوي فيه شي تذبحه بس هو طنشها وراح انقهرت

طلعت غرفتها وهي معصبه دخلتها وقفلة الباب وبقى وهي تصارخ بقهر : هومين شايف نفسه هالحقير والله مااعديها واذا يبي يتزوج خليه يتزوج بروحه

دخلت حنان الغرفه بخوف: رغد ايش فيك

جلست رغد عالسرير بعصبيه وهي تحرك يدها بالهو : مافيني شي بس

الباشا يبي يتزوج بعد العيد كانو مو زوجنا انا مو مستعده له مو مستعده
قربت منها حنان ومسكت يدها وهي تهديدها



طلع من البيت وابتسامه هاديه على وجهه مايدري ليس استانس لمن شافها

معصبه ومقهور هذا هدفه يوقفها عند حدها ركب سيارته وشغلها رايح

والله اتوقعت منك رد فعل اقوى من الكلام لكن هين هذي البدايه يارغد

الايام بيننا

وصل بيته ونزل دخل البيت وتخللت ريحة العطر باعماقه ابتسم بهدوءاول

ماشفها واقفه قدامه قرب منها وهمس باذنها :اشتقت لك

انتفضت ولفت بسرعه
ضحك بخفيف عليها اما هي ابتسمت بخجل : خوفتني




المستشفى

مشى بالممرات وهو يتعرف المكان وظيفته الجديده وبنفس المستشفى اللي

فيه بنت عمه ممرضه دخل قسم الجراحه حتى يبدا اول يوم له كدكتور

دخل مكتبه الجديد جلس عالكرسي ورمى الاب كوت عالمكتب

تنهد اليوم اول يوم بحياتي لازم امسح الماضي كله جت صورة حنان في

باله مسك راسه بين يدينه انسى ياماجد ماعادت لك لازم تبداء من جديد

روحي من حياتي ياحنان يكفي خسرت اعز ناسي انا السبب انا تركتها

ورحت استاهل اللي يسير ليش اللحين بس رجعتي لحياتي كنتي مختفيه

منها مسح وجهه بكف يده وهو يعدل جلسته من اليوم حياه جديده

وانسى ذيك الليله المشؤمه شاللي خلاني اشرب وانا تركته قطع افكاره دق الباب

قال بصوت هادي :ادخل

دخلت ممرضه سعوديه متلثمه قالت بصوت جدي :دكتور طالبينك بالعمليات

وطلعت سحب الاب كوت من المكتب وطلع وهو يقول بنفسه توكلت على الله




بيت ام محمد

بالصاله

جالس تركي وامه ودانيه

ام محمد بهدوء لدانيه :قومي جيبي الشاي

دانيه بدلع :نادي وحده من الشغالات ايش فايدتهم زينه بس

ام محمد بانفعال :دانيه قلت لك قومي

قامت دانيه بقهر : قولي ابي اخوك بسالفه مو تخدميني وراحت بسرعه

لفت ام محمد لتركي : وانت متى تجيب مرتك سار لها اسبوع

ماسك الرموت وضغط عليه بقوى وهو يتفرج عالتلفزيون : يمه هي طلعت بنفسها ترجع بنفسها

ام محمد بجديه : يعني صدق فيه شي

تركي بملل : مافيه شي خلاص قفلي الموضوع

اتنرفز ام محمد :تركي

دخل مروان بهاللحظه حس تركي انه انقذه

مروان وهو يناظر امه وتركي : السلام عليكم

ردو السلام بهدوء

ضحك مروان : اوه ليكون قطعت القمه بس

ابتسم تركي : لا مافيه شي اجلس

ناظرته امه بعتب وقامت ناظر مروان تركي : هيا انت ليش مزعل امي

لف تركي عالتلفزيون وهو يلف : مو مزعلها ولاشي وانت ايش دخلك
دخلت دانيه ومعها صينية الشاي

مروان صفر وهو يضحك : لا مااصدق دانيوه جايب صينية شاي ياكبرها عند الله

ضحك تركي :هههههههههه

اما دانيه عصبت وحطت الصينيه وبدلع وهي معصبه : ايه ليش ايش شايفني عندك ايش فيكم اليوم كل احد يهزئني من جهه

قام مروان وهو يضحك مسكها من شعرها بخفيف : افا ياحلوه نمزح معك واصلا كم دانوه حلوه عندنا

ضحكة بدلع : وحده واللي هي انا

جلس مروان ودانيه جلست جنبه وسارت تصب الشاي

تركي ضحك : ياشين الناس اللي ينضحك عليهم بكلمه

تركت دانيه الشاي ومسكت علبة الفاين ورمت فيها تركي : انا ماادري كيف حنان متحملتك

اختفت الابتسامه من وجهه ولف عالتلفزيون وهو سرحان

لاحظه مروان وسكت وهو عارف ان فيه شي مو طبيعي يسير مع اخوه


بيت ابو ماجد

غرفة موني

حاطه التليفون عالسبيكر وجالسه عالجهاز المكتبي : وبعدين يعني ننزل اليوم السوق

صوت رون :ايه ابي لي كم جزمه وشنطه تدرين السبت المدرسه
موني قامت من الجهاز ومسكت التليفون بيدها : المهم نروح اليوم السوق دقي على دانيه وريوف

رون بصوت عالي : لاواللي يسلمك ريوف لا انتي تدرين بانو هي ودانيه مايتقابلو ومن غير كذا تعرفين ريوف بالسوق دائما ملفته بلبسها لعبايتها ولفتها للطرحه مااحب اروح معها اماكن عامه

دق جوال موني قدامها وهي ماسكه سماعات التليفون رجفت يدها وهي عارفه النغمه لمين قالت بصوت مرتبك : رون اكلمك بعدين وماعطتها فرصه تتكلم وقفلت بوجهها مسكت جوالها اخذت نفس وردت

ابتسمت وهي تسمع صوته القوي اللي يهزها من داخل :مساء الورد حبيبتي

اتوردت خدودها اخذت نفس :مساء النور

قال بصوت مازح :بس

قالت بصوت هامس : ياقلبي

نواف : وه باقلبي وه بروح فيها انا

ابتسمت : بسم الله عليك في عديونك
سكت اشوي نواف وتغير مزاجه لو تدرين ان عدويني هم اهلك واخوك وولد عمك استغربت موني سكوته همست : نواف

نواف بصوت هادي: لبيه ياعيون نواف




بيت ابو عبد العزيز

بالصاله

رون بصوت عالي : اوها هدى وصمخه بنتاخر

مر من جنبها فهد: اقول انتي ايش فيك تناهقي

ناظرته من فوق لتحت : ايش الالفاظ السوقيه هذي

ناظرها فهد بصدمه وهي تضحك عليه قرب منها بيضربها بس هي جرت برى ضحك عليها

نزلت هدى وهي تلف طرحتها قابلت فهد وهو طالع
فهدناظرها : ايش فيها الدنيا مقلوبه

مشت هدى بستعجال : بنروح السوق الدومات قربت يلا تشاااو

لف راسه يمين ويسار وهو يضرب يد بيد: الحمد الله يارب
وكمل طريقه

برى عند الباب كانت سيارة السواق ركبت هدى معا رون

رون :بسرعه على بيت عمتي منيره

مشى السواق لين وصلو البيت دقت رون على دانيه انها تطلع
داخل البيت

وقف مروان بوجهها وهو كاشخ :يلا ياحلوه

ناظرته دانيه بصدمه وهو تلف طرحتها : ايش عندك

ابتسم ابتسامه عريضه : انا اوديكم ماعندنا بنات يروحو مع السواق

ابتسمت بخبث : قول ابو اشوف حبيبة القلب

مروان بابتسامه : اشتقت لها بعدين اعتدل وناظر بدانيه : عيب يابنت انتي صغيره

ضحكة دانيه : هههههههه اشوف مين الصغير بس ياحلو البنات برى مع السواق

مروان غمز لها : افا عليك اصرفه بس اشوف بعد قلبي

اخذ محفظته ومفاتيحه ووقف قدام مراية المدخل عدل طاقيته وجكيته لابس بنطلون اسود وبلوزه رصاصي مخربش عليها بالابيض مع جكت اسود وبوت رصاصي بابيض وطاقيه مخططه رصاصي باسود وشعره الطويل من تحت الطاقيه

ابتسم لنفسه ومشى بابتسامة طلع من البيت شاف سيارة السواق راح جهة السواق اول ماوصل كانت دانيه جايه

دانيه فتحت الباب من عند البنات

مروان بابتسامه :يلا انزلو بسيارتي

ارتبكت من صوته وشكله الخطير مسكت يد رون بقوى وهي مو قادره تتكلم اما رون :لا مو لازم نروح مع السواق
مروان بابتسامه خبيثه :مااقدر اخليكم بالسواق لازم اوصلكم

رون بضيق :من متى مهتم فينا

طنشها مروان وقال لسواق :انت روح انا اخذهم

ومشى لسيارته كانه يقول لا بدون مناقشه

رون تركت يد هدى بقهر :اوف لازم يعني

هدى وهي هيمانه تتتابعه بنظرها :طيب جزاته يخدمنا ونزلت من السياره

هي ودانيه اضطرت رون تنزل بعدهم وركبو السياره مع مروان




بيت ابو ركان

جلست جنبها :لمتى وانتي هنا ايش بينكم

تنهدت حنان :مافيه شي

رغد باصرار : الا فيه قولي حنان يكفيني اللي فيني من ولد عمك

حنان بهدوء نزلت راسها : عادي خلافات عاديه مافيه شي وبعدين تدرين الان العوده للمدارس فحبيت اول اسبوع اداوم من هنا الين تخلص الشقه حقتنا

سكتت رغد وماحبت تقول شي

قامت رغد ناظرتها حنان :وين بتروحي
رغد بقهر : اشوف صرفه مع ولد عمك اللي مو صاحي لو سار لي شي منه كيف زوجنا بعد عيد الاضحى كنت حاطه اقل شي سنه سنتين بطفشه بدون زواج بس ولد عمك ناوي شر وبالشر انا اعند منه والله مااعديها له
وبيجي يوم بيندم قد شعر راسه

حنان :رغد هذا نصيبك ارضي فيه مايسير كذا

رغد بعصبيه : ليش ماتقولي هالكلام لنفسك وانتي جالسه هنا وتاركه زوجك أي رضى واي هم يحزنون لاخر يوم بعمري وانا بوقف بوجهه
مو انا اللي احد يدوس لي على طرف واسكت له

قامت رغد معصبه وخلت حنان بمكانها اه يارغد ليتني مثلك بس ماقدر

اوقف كل احد عند حده بس انا غير لازم ارجع لتركي ليسير شي ماابيه انا


رضيت من البدايه ولازم كل شي يمشي واتحمل اغلاطي

طلعت غرفتها جهزت اغراضها كلمت السواق يجهز السياره ونزلت وهي

ناويه ترجع بهدوء




فوق بغرفة رغد متمدده على سريرها وتفكر

كيف اقدر امنع هالزواج باي طريقه لازم فيه مفر من هالعله اوه نسيت

ابوي يوه ابوي زمان ماكلمته بس خلاص بعتبره انتهى من حياتي هو اللي

باعني برخيص لهالخايس اللي ماراح اسكت له اهدد اهدد ومن اشوفه

مااقدر اسوي شي ليش يمكن بسبب هيبته صعب على أي احد يتعامل معه

كيف وانا بنت بس ماراح اسكت ومصيري برجع له الكف كفين



السوق

نزل مروان ونزلو معه البنات مسكت رون جوالها ودقت على موني
:وينك فيه

موني :انا في البيت ماقدرت اجي لانو امي عندها حريم ايش رايكم لمن تخلصو تيجو عندي

رون بعصبيه :يسير خير

قفلت الجوال وناظرت بمروان اللي معهم :موني مو جايه يلا نكمل
مشو البنات ومروان وراهم هدى كانت تمشي وهي مو قادر تشتري شي
بسبب وجود مروان

دخلو محل كل وحده راحت بجهها هدى وقفت عند بلوزه عجبتها مره

في لونين محتاره بينهم احمر ووردي مسكتهم ثنتينهم تختار وحد منهم وهي

محتاره سمعت صوت قريب منها يقول بهدوء :الوردي عليك احلى

لفت بسرعه وخوف بس حست دقات قلبها تزيد ورجولها مو قادره تحركها عيونها ثبتت بعيونه وهو ابتسم بحب حس برجفتها غمز لها :الوردي احلى ياقلبي

وراح عنها بحركه تلقائيه حطت يدها مكان قلبها ياربي بيذبحني قربت منها رون :ايش فيك

انتفضت بخوف ولفت عليها رون باستغراب:ايش فيك

ناظرت هدى باللي ورى رون وبتوتر :مافيه شي فزعتيني

لفة هدى واخذت البلوزه الورديه رون :مو الحمرا احلى

هدى بخجل وهي تضم البلوزه :لا هذي احلى

انتبه لحركتها وابتسم

تسوقو البنات مروان معهم خطوه بخطوه وهدى اشوي تتسوق واشوي

تتامل بمروان اللي ينتبه لها ويبتسم ويغمز ويهبل فيها وهي تضيع كل شي




بيت ابو ركان

نزلت وهي لابسه عبايتها بيبد دوامها سمعت صوت التليفون ومااحد حوله
مسكت السماعه رفعتها

صوت رجال :السلام عليكم

رغد باستغراب :وعليكم السلام

الرجال :بيت عبد الرحمن الذيب

رغد بتوتر :ايه


اول ماسمعت الكلام حست الدنيا تلف فيها

سندت نفسها باالطاوله وبغصات صوت يالله يطلع : مت

بيت ام محمد

بغرفة تركي

دخلت بعد مانزلت شنطتها وهي تحاول تقوي نفسها مشت بالغرفه بقلق

تنتظره بتشوف أيش ردت فعله جلست عالسرير وهي تفرك يدها بتوتر

ابين له ان الوضع عادي ولاكأن شي سار بينا ياربي كيف اقابله معقوله

بيكون لقاءن عادي ليكون يعصب لانو تركته ويمكن يزعل لرجعتي ويكون

مقرر طلاقي

طلاق!!!

ابدا مراح افكر بالهفكره مهما كانت حياتنا انا ذقت عذاب انو اعيش مطلقه

نزلت دموعها بهدوء اكيد يقولو انا السبب مطلقه مرتين وكلهم عيال عمي

ياربي ايش ذنبي اذا حظي كذا

بكت بهدوء اه ياجدي وابوي كله منكم ومن نفسي لاني ماقدرت اوقف لكم




المستشفى

مشت بخطوات متهالكه وعينها تدمع وروحها موجعه تون بالم معقوله
يروح بدون مايسامحني معقوله يتركني بالهدنيا لا يارب عرفت قدرك يبه

لاتروح وانت غضبان علي ياابوي سالت الرسبشن وقالو بغرفة العمليات

مشت ودموعها تنزل بصوت مخنوق ابوي سامحني يبه لاتروح ياسند

دنيتي مهما زعلت منك وقلت تبقى ابوي اه ياابوي وصلت للعمليات وشافت

الكل مجتمع رجال كثير اكيد عمامها وعيال عمها مشت ومهمها احد وعينها

على باب غرفة العمليات تحول تسند نفسها وهي تحرك رجولها بصعوبه

وقفت قدام الباب مباشره وعيونها عالباب

ناظر لها بهدوء من اول مادخلت لين وقفت قدام الباب بطريقه غريبه

واكتافها تهتز وصوت وناتها كل الرجال لفو وجههم ونزلو عيونهم

بالارض قرب منها وهو يحاول يكتم غضبه من تصرفها مسك اكتافها

بيحاول يبعدها

كانت واقفه وماتشوف شي عيونها كلها دموع تدعي من كل قلبها ان ابوها

يقوم يارب تقومه يارب يسامحني يارب مايروح وهو غضبان علي بكت

بالم اول ماحست باليد اللي على اكتافها لفت وجت عينها بعينه

قال بصوت جامد : ابعدي عن الطريق ماتشوفي هالرجال

قالت بصوت باكي يرجف مخنوق ضايع : هذا ابوي مو ابوهم

انصدم حس كانه يكلم طفله صغيره اتوقع منها رد اكبر من كذا

لفت عنه وهي اطالع باب الغرفه تنتظر أي خبر




سيارة عمر

انا لازم اروح لها المستشفى اشوفها سار لي اكثر من شهر ماشفتها ليش

يمنعوني عنها مسح بيده على وجهه وهو يسوق غير طريقه للمستشفى

اليوم بشوفك يعني بشوفك وماهمني أي احد ليش يبون يحرموني منك انتي

اغلى شي بحياتي حس بغصه وضيقه اه يابعد قلب عمر مشتاق لك اليوم

بروي شوقي ماهمني احد بتظلين حبيبتي وعمري قطع افكاره دقت الجوال

طلع جواله من جيبت الثوب

شاف رقم سعد رد بهدوء : السلام عليكم حياك يارجال

سعد بصوت مكتوم :وعليكم السلام

عمر بقلق : ايش في صوتك

سعد بغصه : خالتي عطتك عمرها وعمي بغرفة العمليات

عمر بصدمه :أي خال وعمه

سعد بصوت حزين : عمي ابو ركان سار عليه حادث هو وزوجته وخالتي توفت قبل مايسعفونهم بس عمي بمستشفى .....بغرفة العمليات
بيصلو عليها بكره الظهر

عمر بضيقه : إن لله وإن اليه راجعون لاحولا ولاقوة بالله عظم الله اجرك
سعد :اجرنا واجرك فمان الله
عمر :فمان الكريم

قفل جواله ولف عالمستشفى اعذريني ماقدرت اشوفك تنهد بالم وهو يسوق رايح يشوف عمه



ببيت ابو ماجد

وقفت موني تعدل بالمطبخ الضيافه لجارتهم اللي بيجون سمعت صرخه

برى طلعت وشافت امها طايحه بين يدين ماجد اخوها وعيون ماجد حمرا

ولابس الغتره بدون عقال وحالته حاله حست بشي صعب ماتبي تعرف

مين راح نزلت بمكانها وهي تبكي ودموعها تنزل ماتبي تقرب وتشوف

امها ماتبي تقرب وتعرف مين راح خايفه

حاول ماجد يسند امه ويصحيها انتبه على اماني كيف مصدومه وجالسه

تبكي بصمت واقفه بمكانها

صرخ عليها :تعالي ساندي امي

قامت تجري وهي تبكي استوعبت الوضع وان امها طايحه شالوها عالكنبه
ناظر ماجد باماني وبصريخ : روحي جيبي مويه

جرت بسرعه للمطبخ وهي تبكي حتى بدون ماتعرف مين اللي راح اخذت

كم كاسه وكل وحده اطيح منها جت الشغاله قالت لها بصوت مبحوح : ودي مو يه ماما

دخلت مريم المطبخ وهي تبكي :اماني خالتي صيته راحت سارت تصرخ خالتي راحت وعمي بالمستشفى بين الحيا والموت

بكت اماني زود ومريم تبكي قربت منها وساندو بعض يـبكون على خالتهم اللي راحت وعمهم اللي بين الحيا والموت

المستشفى

كانت واقفه قريب من الباب وظهرها للرجال اللي ينتظرو وعيونها على

الباب تنتظر أي خبر يطمنها عيونها تبكي وهي تدعي يارب مايموت

غضبان على يارب مايموت وهو ماسامحني

قرب ووقف قدامها ناظرته بهدوء وبصوت مخنوق :منو كان مع ابوي

وقف جامد معقوله ماتدري ان خالتي توفت تنهد بالم وبصوت هادي :خالتي وعطتك عمرها

وقفت تناظر فيه بصدمه وهي ثابته ولاشي يتحرك منها بدون أي ردت فعل

انتظر منها تصرخ اتسوي شي بس كانت جامده حتى دموعها وقفت

قرب منها وهو مستغرب من ردت فعلها بس انفتح الباب وطلع الدكتور

كلهم لفو له سال عبد العزيز :طمنا يادكتور

الدكتور بهدوء :عظم الله اجرك

الكل كان قريب وسمع الخبر والكل سار يذكر الله كل واحد من اخوانه لف

وجهه بشماغه وهو يحاول يخفي دموعه عن الناس هذا اخوهم سندهم

اول ماجاه الخبر انتظر ردت فعلها بس كانت ساكته قرب منها ومسكها من

اكتوفها بس هي طاحت بين يدينه وكانها ورقه صرخ وهو ينادي

الممرضات وشالها بيده




السوق

كانو جالسين بالكوفي بعد جلست التسوق مروان جلس معهم وجلس بوجه

هدى عيونه مايشيلها عنها وهدى منحرجه ورون مقهوره منه

دق جوال مروان رفع حاجبه لها وغمز نزلت راسها مستحيه ورون نفخت بقهر اول ماكلم بالجوال انقلب وجهه ميتين لون بصوت مصدوم :لاحول ولا قوة الا بالله طيب جاي

وقف وناظر فيهم وبصوت مخنوق :يلا قومو بسرعه

طلع والبنات متافجئات حتى مااخذو طلباتهم طلعو وراه بستغراب رون بعصبيه: قلت لكم ايش نبي فيه

هدى بضيق : رون

ناظرتها رون بقوه سكتت هدى وراحو ركبو السياره والجو متوتر مروان كان يسوق بقوى وبقلق


بيت ابو عبد العزيز

صرخت باعلى صوتها وهي تبكي :ياويلي ياأختي راحت وماشافت ضناها ياولي راحت بنت امي وابوي

مسكها فهد وهو يصرخ : يمه اذكري الله

بكت وهي تصرخ :راحت اختي ياولدي راحت اختي ياويل قلبي عليك ياصيته صرخت وهي تبكي بالم ووجع قلبها على اختها راحت ومافرحت بولدها

حاول فهد يهدي امه ويمسكها بس هي كانت تبكي وتصرخ بهاللحظه انفتح الباب ودخلو هدى ورون بس انفجعو بمنظر امهم جرو عليها

هدى بخوف وعيونها تدمع :ايش ساير

زاد بكى ام عبد العزيز : راحت اختي وهي تضم ولدها راحت اختي

انفجرت رون تبكي وهدى معها صرخ فهد :بس انتي وياها اذكرو الله وترحمو عليها مايسير كذا

دق جوال فهد حس الدنيا انقلبت لاحول ولاقوة الا بالله وقتها صرخ بعصبيه :وقتك انتي خير ايش عندك

ردت ببرود : ابيك اللحين

فهد بعصبيه :فاضي لك انا

قفل الجوال بوجهه دق جواله ثاني رفعه بعصبيه :خير

انقلب وجهه : ايش هالمصايب لا اله الا الله لاحولا ولاقوة الا بالله
قفل الجوال وكلهم يطالعون فيه


فهد بهدوء: عمي بعد عطاكم عمره صرخت رون وهدى وزاد بكاهم بقهر بحرقه خالهم وعمتهم بيوم واحد صعب الموت لشخص كيف لااثنين وبنفس الوقت
كارثه صابت هالعائله بموت اثنين بنفس الوقت



بيت ام محمد

بكت بهدوء وهي تدعي ربها :اللهم اجرني بمصيبتي خيرا منها اللهم اجرني بمصيبتي خيرا منها الاحولا ولاقوة الا بالله

سار مروان يمسح على راس امه ودانيه جالسه جنبها تبكي

مروان بهدوء: هذا يومهم مكتوب لهم اصبرو واحتسبو الاجر عند الله كلنا لهالطريق يمه سار يمسح على راس امه وراس دانيه ويهدي فيهم

دخل تركي وشكله مبهدل و االشماغ على كتفه هموم الدنيا على راسه

اول ماشفته امه جى باس فوق راسها وعزها بكت منيره بهدوء ولسانه يلهج

بذكر الله شهقت بين دموعها :روح ياولدي حنان فوق ماعرفت بشي جت

اليوم وشكل مااحد قال لها اطلع شوفها لايجيه احد يفجعها

ناظر امه بصدمه وطلع فوق وهو يفكر جته بروحها كيف بيخبرها ويعطيها

الخبر وقف عند الباب متردد وياخذ نفس كيف اقولها

كانت جالسه عالكنبه بعد ماكشخت ولبست احلى ماعندها ظلت تنتظره بملل

وهي تلفلف بالقنوات انفتح الباب عدلت جلستها وهي تبتسم بس اختفت
ابتسامتها من شكله قامت له بخوف قربت وبهدوء: ايش سار لك

تنهد تركي وجلس عالكرسي جلست جنبه ومسكت يده :ايش سار

ضم يدها بيدينه الثنتين وبهدوء وصوت هلكان من التعب : تدرين ان الدنيا حياه او موت وان ماديم الا وجه الله

حس برجفة يدها بين يدينه وشفايفها بدت تهتز تنتظر الخبر قال بتنهد :أبوك سار له حادث

وقفت وهي تبكي :ابوي ايش فيه راحت عند الدولاب مسكت عبايتها :يلا وديني له بشوف ابوي

وقف جنبها تركي ومسكها من ذراعها بقلق وهو يناظر عيونها :عمي عطاك عمره

صرخت بكت بالم رمت العبايه
:لا ابوي ماراح سارت تضرب فيه بهستريا لا انا مو يتيمه يكفي امي

راحت ضربته بقوى وهي تصرخ وتبكي بالم اكبر ابوي ماراح انت كذاب

بعدت عنه وسارت ترمي كل شي بالغرفه وتبكي بهستيريا وين ابوي لا

ابوي مامات تكذب علي ابي ابوي ابي ابوي وسارت تصرخ بااعلى

صوت وينك يبه يبه بكت بحرقه وهي تصرخ يبه وانهارت على الارض

وهي تبكي كان يناظرها ومو عارف يسوي شي قرب منها وهو تعبان مره

مسكها من كتفها وضمها له بكت بحرقه بحضنه : راح ابوي ماعد لي احد بالدنيا

تركي وهي يضمها ويمنع دموعه من انها تنزل: انا معك ماراح اخليك
بكت زياده : بيجي يوم وتتركني

تنهد بالم وهو يضمها اكثر : وعد ماراح اتركك

بكت بحرقه : ابي ابوي ياتركي جيب لي ابوي

تنهد بالم وهو يهديها وهي تبكي بين يدنه



انتشر خبر الوفاه بسرعه اعلنو الدفن بيكون بكره بعد صلاة الظهر الكل

اجتمع في بيت ابو ركان بس رغد كانت باقي بالمستشفى فاقده الوعي

الكل حالته صعبه فقيد واحد يهز اسره بكامله كيف فقيدين وبنفس اليوم

جوى الحزن كان مالي البيت وكان الجدران بتنطق وتبكي مع اهلها

اظلمت الدنيا بعيون الكل والالم بكل القلوب

مر اسبوع بعد وفاتهم وانتهى العزا ورغد باقي غيابه عن الوعي

المستشفى

غرفة رغد

جالسه جنبها تبكي وهي ماسكه يدها

:متى تصحين يارغد تعبت اه راح ابوي راح الغالي ومالي غيرك بعده قومي علشاني الله يخليك لاتخليني

كالعاده تكلم نفسها ورغد ماتحس باي شي حولها انتهى وقت الزياره وطلعت من الغرفه وهي تدعي لاختها تقوم بالسلامه




بيت ام عمر

صوت الاغاني باعلى شي وجالسه ترقص وماهماها احد انفتح الباب ودخل سلطان قفل المسجل وقف بوجهها :انتي ماتستحين على وجهك عمك ماله اسبوع متوفي وانتي مشغله الاغاني على اعلى صوت يعني ارحمي شعور امك

ضحكت ريوف وهي توقف بوجهه : يااخي مات شسوي له يعني لو ابكي بيرجع وحيتنا ماتوقف على واحد ميت نظل طول عمرنا حزنانين مرت ثلاث ايام خلاص واصلا اللي يسمعك امك موجوده راحت لبيت خالك يعدلون ملابسه وملابس زوجته يتبرعون فيها
ضحكة زياده ولاتحاول تنصح وانت امس دخلت البيت سكران

ناظرها وهو يحك جبهته : يعني ماانفع انصح

ضحكة وهي تحرك راسها :ابدا

سلطان جلس عالسرير قالت ريوف وهي تجلس جنبه وترفع رجلها بجلسه شبابيه وبصوت خشنته اشوي ضربت على رجله : قول ايش تبي

ضحك سلطان: فهمتيني





ضع تعليق بحسابك فى الفيس بوك





 
 توقيع : иớỖớя aŁ•đиŷa

أقتباساتي وماانزلهه من يوتيووووب تمثلل
ذااائقتي ولاتحكي واااقعيي


رد مع اقتباس
قديم 12-09-2010, 09:31 AM   #12
иớỖớя aŁ•đиŷa


الصورة الرمزية иớỖớя aŁ•đиŷa
иớỖớя aŁ•đиŷa غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11259
 تاريخ التسجيل :  Jun 2010
 أخر زيارة : 10-08-2013 (08:28 AM)
 المشاركات : 6,344 [ + ]
 التقييم :  330
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي




ريوف بضحكه : من متى تنصح اصلا بس عرفت هالمقدمه ورها سالفه
ابتسم تفهميني عالطاير بس بغيت منك اطلعين هالبنت هي بمدرستكم

وطلع من جيبته ورقه وعطها اخذت الورقه وهي تفكر :مااعرفها بس

بشوفها ابتسمت بخبث : كم السعر

وقف سلطان : لمن تلاقينها نتفاهم

وقفت معه وحطت الورقه بيده : نتفاهم قبل

سلطان بملل : اوف استغلاليه ولاتزعلين لك اللي تبين

ابتسمت بخبث :نسافر سوى بدون احد

سلطان ضحك :انا صاحي اسافر معك اعرفك لبغيتي تفلينها تدرين لو انك

مثل البنات كان وقفت لك بس دامك كذا خذي راحتك ضحك وطلع بعد

مارمى الورقه عليها مااهتمت لكلامه ورجعت تشغل الاستريو من جديد




بيت ابو ماجد

غرفة موني

خلصت صلاة المغرب قامت وشالت سجادتها وفكت شرشف الصلاه دق

جوالها عرفت النغمه ماردت عليه من بعد وفاة عمها تنهدت بالم وهي تمسك الجوال ردت بصوت مبحوح :الو

نواف بصوت ملهوف : وينك ليش ماتردين خفت عليك عظم الله اجرك

انسابت دموعها بهدوء على خدها وبصوت مبحوح : اجرنا واجرك
نواف بخوف : ايش فيك

مسحت دموعها وبصوت مبحوح واثق : نواف لا عاد تتصل فيني خلاص مابينا شي انا خنت ثقة اهلي وقبلها انا اغضبت ربي والانسان مايضمن عمره والموت يجي فجاءه واللي احنا نسويه اكبر غلط اذا فعلا تحبني انت

تدل بيتنا اتمنى من كل قلبي تمسح هالرقم وماعاد تتصل والله يوفقك بحياتك

قفلت الجوال وسحبت الشريحه وكسرتها ورمت الجوال عالسرير وجلست

تبكي بالم خلاص انتهيت من حياتي يانواف بس حبك باقي بقلبي والله احبك

بس مااقدر اكمل بالذنب علاقتنا من اول خطاء يارب ارحمني وسامحني

مشت لدرج التسريحه وطلعت صندوق طلعت منه هدايا نواف وصورته

بينهم ناظرت الصوره نواف علمتني احبك وخليتني مجنونتك كيف بقدر

اعيش من دون وجودك بحياتي نزلت دموعها احلى ايامي معك

لاتفكر تخليني انا انتظرك لاتحرمني منك ضمت الصوره وجلست تبكي

تودعها الوداع الاخير يمكن ينتهي من حياتها ويمكن يرجع يخطبها ماتدري

بس اللي تعرفه انها ماراح تنساها ابدا ويبقى بحياتها دائما عرفت الحب معه

وبيضل الحب دائما نواف

انفتح باب الغرفة ودخلت مريم انصدمت بشكل اماني قربت منها بخوف : مو ني ايش فيك

ارتبكت اماني وخبت الصوره تحت المخده رفعت راسها لمريم : مافيه شي تعبانه اشوي
تنهدت مريم بالم : كلنا تعبانين بس لازم نصبر نفسنا انزلي امي جت من بيت عمي الله يرحمه منهاره تعالي نشوفها

موني بهدوء : انزلي وانا بلحقك




المستشفى

جالس عند راسها ومصدوم من القرار المفاجئ لموني معقوله تتركني انا

خلاص ادمنت صوتها وجودها بحياتي غير غيرت نظرتي بالانتقام من

اهلها علمتها دروس الحب خليتها تعشقني بس السحر انقلب عالساحر

وسرت انا الهايم فيها انا مجنونها اه يانواف كيف بتتحمل بعدها رفع نظره

لرغد لو تدرون حقيقة اللي حولكم انتي واختك لوتدرون بالحقيقه المدفونه

انا اكتشفت الحقيقه متاخر الا بعد ماانعمت عيني بالانتقام اتمنى السر يظل

مدفون وماتعرفونه لانكم وقتها بتكرهون امكم انا كنت ناوي انتقم بس لمن

عرفت الحقيقه احتقرت نفسي الله يرحمك ياحصه ويسامحك

تذكر ذاك اليوم لمن دخلت عليه

دخلت حصه وهي تبكي وتصرخ :طلقني يااخوي طلقني بسبب اخوه

قرب منها نواف بخوف : ايش فيك ياحصه

حصه قربت منه :طلقني بسبب اخوه ابو ماجد هو يحبني بس اخوه ضحك
عليه انا احبه واحب بناتي ماابيه يتركني ومن يومها عاشت اخته عندهم

بعدها بسنتين اتوفت البنات قبل وفات امهم بسنتين كانو يحسبو انها ماتت

مايدرو انها كانت عايشه برى السعوديه تنهد بالم بس توي قبل سنه عرفت

انها كانت ظالمه مو مظلومه يارب مااحد ينبش بالماضي ناظر رغد قرب

منها ومسح على راسها متى تصحي يالغاليه

بالليل

باستراحه

دخل بسيارته الهمر قابلته اشجار مسافه طويله لين وصل للاستراحه داخل

سمع صوت الاغاني والضحكات المختلطه شاف مااحد برى اكيد من البرد

نزل من السياره عدل قميصه لابس قميص لونه ابيض مفتوح اول ازراره

ونص داخل بالبنطلون ونص بر ى ومعه جاكيت لونه بني ماسكه بيده

وبنطلون جينز مشى و حاط يد بجيبت بنطلونه ويد ماسك فيها الجاكيت

دخل المكان والكل التفت له الهيبه المتوارثه بالعائله دخل بغرور ونظرة

سخط على الكل مااحد يعجبه ناظر جهت البار وشاف سلطان ولد خالته


معه وحده قرب منه :اوه سلطان هنا ضحك سلطان بعد مابعد البنت اللي راحت قام وسلم عليه :اوه الجنتل هنا
ابتسم فهد بعد ماجلس على كرسي البار وحط جاكيته على رجوله وجلس بطريقه مايله : اشوفك اليوم جاي للمزاج

سلطان بضحكه :كل يوم جاي اتوقع انك اليوم اول مره تشوفني صاحي

بنبره استغراب :تدري مستغرب مع اني دائما اشوفك بس مااحد يعرف سرك من الاهل ودائما يقولون فهد ماله بالهحركات ورجال وومن نعم الرجال

ضحك فهد :ليش انا مثلك لاحبيبي لبغيت اسكر نمت بمكاني ومع الرجال رجال

سلطان رفع حواجبه :يعني انا مو رجال

فهد كتم ضحكته :انا مااقصد بالمعنى اقصد بالتعامل تدري مااحد يقدر يشك فيني

سلطان لف وهو يشرب كاسة المويه :صدق ليش ماشاركت عمر بتجارتك

انقلب وجهه فهد ولف الجهه الثانيه بهدوء :سلطان انت تعرف ان اعمالي مشبوها وماابغى ارمي عمر بشي ماله ذنب فيه الا صدق اخباره

سلطان :ماادري عنه تدري انه عايش مع الاطلال اول مره اشوف واحد يعشق بنت مثله بس تدري على قولتهم حب الطفوله اصدق حب
مع ان عيال عمي كلهم يلومنه ويبونه يشوف حياته بس هو مو راضي عايش على امل

ابتسم فهد :اخوك رهيب وغريب وفي مره وشخصيته خطيره

ضحك سلطان وهو يشرب المويه :هههههههههه تبي تخطب له انت

ضحكه فهد :هههههههه ناظره باستغراب :الا صدق ايش فيك من اليوم تشرب مويه بدل هالسكر
سلطان بابتسامة خبث : بس منتظر وحده لخلصت منها شربت وضحك

جى بودي قارد لابس اسود باسود وقف عند راس فهد : طويلة العمر تبغاك

صفر سلطان :اوهو ياشخصيه والله انك واصل

ناظره فهد بطرف عينه ومشى وهو شايل جكيته بيده وسلطان يضحك



بيت ابو ركان

جالسه بغرفة ابوها على سريره تحس بخنقه حتى ادموع عينها جفت

من يوم وفاته وهي جالسه هنا خايفه على رغد وعذبني فراق ابوي

بكت وهي ترمي نفسها على سرير ابوها ببكى اليوم شالو كل شي يخصه

كل شي يذكرنا فيه

تحت بالصاله

تركي بهدوء : يمه ابغى اروح اشوفها

ام محمد :اطلع لها فوق مافيه احد

طلع تركي لها مشافها بعد مابلغها الخبر يارب انها ماتكون شايله منه معقوله تحقد عليه لانه هو اللي بلغها

اول ماصول الدور الثاني احتار أي غرفه بس شاف قسم بعيد معزول

اتوقع انه هو راح وفتح الباب سمع صوت شهقتها دخل بالصاله حقت

الجناح لين وصل الغرفه فتح الباب ودخل لها

اول ماسمعت صوت الباب بصوت مخنوق تحت المخده : هند خليني بروحي

قرب منها جلس جنبها عالسرير وحط يده على اكتافها نقزت ولفت عليه

عرفت انه تركي عدلت شعرها البني الطويل بيدها وهي تحاول تمسح

عيونها قرب منها ومسك يدها بحنيه وبصوت دافئ :أخبارك ياقلبي

نزلت حنان راسها ويدها ترجف من قربه وبصوت هامس :بخير

سحبت يدها منه وكانت بتنزل من السرير بس هو مسكها وجلسها جنبه

مسكها من اكتافها ووجهها جهته : حاولي تقاومي هااللألم اللي بعيونك

نزلت منها دمعه : غصب ياتركي انا يتيمه ابوي راح واختي بين الحيا والموت ماادري عنها انا وحيده راحو كل اللي حولي

قرب منها وضم راسها بيدينه وهو يمسح دموعها بطرف اصابعه :انا معك

ولامو حسبتني من اهلك ناظر بعيونها وبحنان : انا امك وابوك واختك

واخوك انا دنيتك كلها انهارت ورمت نفسها بحضنه ضمها له بحنان وهو

يمسح على راسها :قلت لك انا اهلك كلهم ماابي اشوف دموعك يالغاليه

انا معك ومثل ماوعدتك مابترك ابدا كوني اقوى ياقلبي

رفعت راسها وهي تبتعد عنه بهدوء:قلتها قبل وهزئتني بدون سبب
وعايرتني قطع كلامه وهو يقرب وجهه من وجهها وعيونه بعيونها

وبصوت هادي اسرها وذوبها :خلاص انسي كل شي من اليوم انا دنيتك وانتي دنيتي

بلعت ريقه بخجل من قربه اسرتها عيونه ابتسمت بخجل من كلامه قرب منها انفتح الباب بقوى هند بخجل : ماكنت ادري

ابتعدت حنان عن تركي

تركي بقهر: يعني ماتعرفي ادقي الباب

هند بمزح تغطي احرجها :ماشفت ورقه مكتوب عليها ممنوع الدخول او الازعاج

تركي وقف وهو يطلعها برى الغرفه :اللحين عرفتي يلا اطلعي برى يااختي ابي اتهنى

انحرجت حنان وهند رفعت حواجبها : ياقليل الادب بعدين انا خالتك

دفها على برى وقفل الباب وهند تصرخ برى الغرفه : عندكم بيت هين ياتريك مردوده انت وزوجتك الشمطاء

ضحكة حنان وتركي رجع جلس جنبها وبابتسامه : يالبى هالضحكه


الاستراحه

مشى مسافه لين وصل للصاله الكبيره اللي تبعد تمام عن الصاله الخارجيه

كان حول المكان حرس مشى بثبات ولاهز فيه شعره دخل الصاله الفخمه

بالونها الاورنج والزيتي مع البيج كانت قمه بالفخامه والبار الصغير اللي

على الجنب شافها جالسه عالبار وقفت تناظره بخبث كانت قمه بالانوثه
والجمال لابسه فستان اسود ينسدل على جسمها المميز وشعرها الشكولا

مسدول على اكتافها بحريه عيونها الرماديه الواسعه ورموشها السودا الكثيفه

ابتسامتها الجذابه تسحر أي رجال بغمزاتها عالجنب شفافيها الجذابه بس

ماكنت تهز فيه شعره قرب منها وبملل وبرود : ايش عندك خلصيني وراي شغل

حست بالقهر جمالها الاخذ ولارجال يقدر يوقف بوجهها وبرود فهد معها

يخليها تعصب وتنقهر منه قربت منه ولفت يدها على رقبته وبصوت دلع :متملل مني حبيبي

ناظرها بسخريه ونزل يدها : رنيم عندي شغل اخلصي علي










المستشفى

صحت ولفت حولها انا وين استوعبت انها بالمستشفى رفعت يدها تمسح

على ر اسها شافت المغذي بيدها اوف ايش هذا رجعت اتمددت بتعب

وراسها تحسه ثقيل غمضت عيونها بقوى وكأن كل شي مر قدامها صوت

عبد العزيز وهو يبلغها وفاة خالتها وصوت الدكتور وهو يعزيها بابوها

صرخت باعلى صوت صرخة الم صرخة قهر راح ابوها وهو مسامحها

غضب والدين بكت بصوت عالي وهي تصرخ بصوت مجروح صرخة

عذاب يبه بكت بحرقه يبه تبكي وهي تصرخ يبه

كسرت كل شي على الطاوله جت بتوقف سحبة المغذي ودمها يسيل

ودموعها تنزل بالم ابوها راح وهو مو راضي عليها راح وهو غضبان

ياعذاب فرقى الاب يوم تسير يتيمه واقوى العذاب موته مو راضي عنها

نزلت من السرير وطاحت على الارض البارده وهي تبكي بحراره بحرقه

قلب وتصرخ يبه سامحني يبه لاتروح مني يبه

دخلو الممرضات ومسكوها يهدوها بس هي تصرخ باعلى

صوت راح وماسمحني راح ابوي بدون مايسامحني يبه

عطوها ابره مهدئه تدريجيا بدى صوتها يختفي وهي تلهج باسم ابوها









بيت ابو عبد العزيز
شقة عبد العزيز

جالس على مكتبه وصورتها ماتفارق خياله طاحت بين يده بدون حركه

انهارت قدامه مااتوقع ردت فعلها دائما قويه ونظرت التحدي اللي بعيونها

اول مره احس اني ظلمتك يارغد وظلمت نفسي وزوجتي اللي احبها

بس كله بسبب عنادك حركتك بالملكه نرفزتني عمر مااحد وقف ابوجهي

مثلها حالة ساره مو طبيعيه من اول ماعرفت انها اول ماتصحى بتعيش

معي كيف اخليها وهي مسؤلية الله يعين والله اعرف انها ماراح تسمع

الكلام بس مو انا اللي تقدر توقف بوجهي حط راسه بين يدينه وهو يتنهد يارب سترك

قام وطلع من المكتب شافها جالسه عالتلفزيون بس بالها مو عندها سرحانه ولا تشوف شي قرب منها بهدوء وهو شايل همها
جلس جنبها وبهدوء : ساره

ماانتبهت له ولا ردت رجع ثاني يناديها بصوت اعلى اشوي وهو يحط يده على يدها :ساره

انتفضت لفت وشافته جنبها هم كبير بصدرها حاولت ترسم ابتسامه بس فشلت نزلت راسها
ماقدر يقول لها شي كان بس يناظر فيها
كلمه بس تنسين كل شي كلمه ياعبد العزيز غصه مو طبيعيه كان عندي

امل كبير ان رغد تمحي كل شي بس لا مااقدر اتحمل اشوفك مع غيري

انت لي بس انانيه حب تملك أي شي بس انت حبيبي ودنيتي من يوم وعيت
عالدنيا وانت حبي الوحيد اتزوجنا وزاد لك حبي حتى سار جنوني

لاتتركني مااقدر اشوفك مع غيري كذا انا اموت بالبطئ ماكانت حاسه بالدموع اللي تنزل

ناظرها بالم وهو يقرب منها مسح دموعها بطرف اصابعه ماقدر يقول شي

غير انه ضمها له وهي تبكي بين حضنه الم وقهر وغصه كيف ببتتحمل

احد يشاركه حضنه يكون جنبه وحده تحس بلمساته الدافي بحنانه وطيبته

حتى لو مايعرف يعبر عن حبه تكفي لمسه منه يارغد ماعرفتي النعمه اللي ربي رزقك فيها

ضمها وهو يمسح على راسها يبي يطمنها همس لها بهدوء :احبك ياساره واللي خلقني احبك










الاستراحه

صحى من النوم رفع راسه وهو يفركه بيدينه الثنتين ناظر حوله وعرف هو

وين رجع مدد راسه عالسرير وهو يفركه بيده يحاول يخفف الصداع انفتح

باب الغرفه دخلت منه بابتسامه مشرقه لابسه تنوره فوشي قصيره وبدي

ابيض شيفون وشعرها الطويل مرفوع بربطه فوق كانت رائعه بكل ماتعنيه

الكلمه بجمالها وانوثتها القويه بابتسامه واثقه ناظر لها برود ورجع وهو

يفرك راسه قربت منه بصوت غنوج بدلع :صباح الورد حبيبي

مارد عليها وهو يفرك راسه من الصداع وقف وهو مطنش وجودها وحتى مارد عليها

بنفعال :فهد الى متى كذا

اخذ له ملابس من الدولاب دخل الحمام بدون مايرد عليها رمت الوسادت وهي تصرخ بقهر :اعمى ماتشوف قدامك الى متى يافهد

جلست تنتظره بعد فتره طلع من الحمام وهو يمسح شعره بالمنشفه ناظرته بابتسامه خبيثه :يليتك دائما سكران

ناظرها بطرف عينه بدون كلمه رمى المنشفه جهتها وطالع بالمرايه مشط

شعره وبعده حركه بيده وهو ينفضه مشى جهة السرير اخذ ساعته وبوكه

وجواله ومفاتيح السياره عدل ياقة القميص وهو طالع مشت ووقفت قدامه

بميله :وين بتروح وتخليني

ناظر لها ببرود: تدرين شلي مخليني صابر عليك

قربت منه ومسكته من ياقة قميصه وهي تصرخ بقهر وعيونها تدمع : لمتى بتظل كذ ا بارد معقوله مااهز فيك شي الكل يتمنى ظفري وانت ماتبي حتى تناظر فيني

نفض يدها ومشى بدون أي كلمه نزلت على الارض تبكي منهاره
طلع من الاستراحه وهو ناوي يروح البيت






بمكان ثاني عند المستشفى

نزل بخطوات ثابته هالمره بشوفها مهما يكلف الموضوع مشى من بوابة

المستشفى دخل القسم وقلبه يرجف ماراح اتحمل اشوفك كذا بس خلاص

ماعاد اقدر اتحمل مااشوفك وقف قدام الباب وتنهد بالم داخل داخل فتح

الباب بهدوء حس بالم قوي يعصر قلبه شعور مؤلم وكانه ينتشر بكل

جسمه شافها بس مو بعقلها نفس الوجه الابتسامه العيون الهاديه الحالمه

الوجه الهادي بملامحه الناعمه قرب منها بهدوء لفة جهته :مين انتا

طعنه قويه اجتاحت قلبه قرب منها وجلس عالسرير بلع ريقه والعبره خانقته

ماقدر يتكلم شي يخنقه بقوى جلس ساكت يتاملها لفت عنه وهي اطالع قدامه

عدلت جلستها وهي تنفض شعرها المزعج من على وجها وبصوت عالي :
يبه بس انت وولدي مااسمع لكم صوت فيه هنا رجال غريب

غمض عيونه بالم ودمعه نزلت غصب منه

قربت منه باستغراب واتناظر وجهه :ليش الدمعه مسحت دمعته باناملها الناعمه بكل هدوء :ليش تبكي انتا كمان ماعندك بابا وبيبي عادي انا اعطيك بيبي

وقفت وجلست عند ارجوله :ليش انتا اتبكي اجيب لك عمر ولد عمي هو دايما لم ابكي يمسح دمعتي شوفه هذاك هو جالس بالزاويه

ماقدر ياتحمل الالم سارت ادموعه تنزل مسك يدها ونزل عندهاا وبصوت مخنوق :انا عمر

مسح على راسها سكتت بين يدنه وهو يـبكي على حالها فجاءه نقزت من

بين يدينه وقفت بعيد عنه وهي تصرخ :عمر امسك البيبي عمر تعال

نزل راسه بين يدينه وهو يحاول يقاوم الالم ليش انا جيت ليش ماتركتك

ليش مو قادر انساك وقف لها وراح بوجهها مسك كتوفها :شوفيني انا عمر

حبيبك انا ولد عمك ناظري هنا مسح على راسها انا عمر حبيبك جومانه

حبيبي

ناظرت بعيونه بصمت وهو يناظر بعيونها بحب ابتسم لها بس هي تركته

وراحت جلست عالسرير وغطت حالها باللحاف

وقف يناظرها وقلبه ينفطر عليها كل مره نفس الحاله ليش تكسريني ياجومانه ليش

طلع من الغرفه وحالته صعبه وهو يحاول يخفي عيونه الحمرا من الدموع

بالنظاره الشمسيه طلع لسيارته وركبها وساق بكل سرعته يمكن يختفي من

هالدنيا ولايشوف عذاب حبيبته بعيونه

انتهى البارت





 


رد مع اقتباس
قديم 12-09-2010, 09:34 AM   #13
иớỖớя aŁ•đиŷa


الصورة الرمزية иớỖớя aŁ•đиŷa
иớỖớя aŁ•đиŷa غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11259
 تاريخ التسجيل :  Jun 2010
 أخر زيارة : 10-08-2013 (08:28 AM)
 المشاركات : 6,344 [ + ]
 التقييم :  330
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي





(الجزء العاشر )


المغرب

المستشفى

غرفة رغد

نواف بهدوء : الان انا اقولك البنت صحت بس عطوها مهدئ ونايمه يعني الحمد الله ماله داعي هالدموع

حنان وهي تبكي : مااقدر اشوفها منهاره يا نواف

نواف مسك يدها : اذكري الله المفروض انك تهديها وتصبرينها وتقويها

حنان زادت تبكي : خالي رغد هي كانت مصدر قوتي شلون اقدر اشوفها كذااو كيف اكون مصدر قوه لها وهي اللي كانت قوتي

ضمها خالها نواف بهدوء بهاللحظه فتحت رغد عيونها ناظرت حواله بهدوء وبصوت مبحوح :ماي

وقف نواف وقرب منها وحنان مسحت دموعها وقامت لها شربها نواف الماي ناظرت فيهم بهدوء ونزلت ادموعها بدون صوت طلعت حنان من الغرفه ونواف قرب منها:اذكري الله يارغد

عدلت جلستها ودموعها تنزل بصمت بدون أي كلمه
تنهدنواف وهو شايل همها :هذا شي مكتوب وربي كاتبه ومايسير تبكي

اذكري الله ادعي له مايوصل له الا دعواتك هو محتاجك بهالوقت كوني

اقوى من كذا وااذا على راضاه انتحبت وزاد بكاءها وحطت يدها على
وجهها قرب منها وضمها :رضى ابوك تقدرين توصلينه اتصدقي عنه
وادعي له وهو يرضى عليك ابوك عمره ماشال عليك ولاتنسي انك انتي اللي ماكنتي تبين تكلمينه

بكت وهي تغوص بحضن خالها وبصوت باكي يتقطع :نواف راح وهو

يحسبني زعلانه منه نواف هذا ابوي راح ابوي تعرف انا ذلحين يتيمه مالي

احد يتيمه لمن كان ابوي موجود الكل كان علي كيف لمن راح بسير يتيمه

ومالي سند راح السند يانواف راح السند يانواف راح ابوي بكت بصوت

اعلى راح ابوي راح الغالي وانا ماقلت له احبك راح وماقلت له يبه انت

دنيتي راح ابوي وهو زعلان مني راح ومسامحني بكت بزياده ضمها له

يمكن يهديها :اذكري الله اذكري الله مايسير يارغد اذكري الله

بين دموعها ونحيبها بصوت متقطع :لا اله الا الله لا اله الاالله

انفتح الباب ودخل بشموخه وهيبته وعصاه بيده ناظرت فيه بهدوء انعدل

نواف وعدل جلستها قرب منها بهدوء وبصوت ثابت :عظم الله اجركم

اعتدلت بجلستها وبهدوء وهي تحاول تمسح دموعها وبصوت مبحوح

:اجرنا واجرك

اشر لنواف طلع نواف من الغرفه وبقت هي وجدها

ناظر فيها جدها مطلق وبهدوء :كيفك يابنت حصه

رفعت راسها له بهدوء ناظرته باستغراب
بصوت هادي :طول عمرك تقولين انا بنت حصه وحفيدة مطلق خلك حفيدة

الشيخ مطلق صدق لاتضعفين قدامهم حتى لو الوجع اللي بقلبك كبير ادري

ايش معناة فقد الاب وهو وجعه انك تسير يتيم حتى لو كنت كبير يابنتي انا

هالحياه علمتني كثير فقدة ابوي وامي واخواني وفقدة زوجتي وبنتي الغاليه

وهذا انا الشيخ مطلق الموت حق نحزن ونبكي بس دموعنا ماتطلع من على

مخدتنا يابنتي الصبر نعمه من الله وغير الصبر قوة الباس يابنتي بهالزمن

الضعيف ينوكل وانتي تعرفين ان قدامك طريق طويل مع اهل ابوك كوني

حفيدة الشيخ مطلق وخليك دائما قويه مهما كان كبر الحزن اللي بقلبك خلي

دمعتك على مخدتك وبس والحزن عالميت ثلاث ايام يابنتي وابوك سار له

اسبوع هالدموع هذي ابغاها اخر ادموع قدام مخلوق حتى المرايه لاتشوف

ادموعك مخدتك بس هي اللي تواسيك حتى البشر القربين منك دموعك

لاتطلع لهم لانك مصدر قوه لهم امسحي وجهك واغسليه بمويه بارده اكيد

الكل درى وجاي لك يزورك خلك قويه يابنت الذيب وراسك لاينحني حتى

الريح لاتنحنين لها طول عمرك قويه ادري ان موت ابوك كسر ظهرك بس

لا خلي الكسر داخلك ولاطلعينه لمخلوق قاومي تعبك وكوني بنت الذيب

وحفيدة الشيخ مطلق اللي مااحد يقدر يوطي لها طرف

سكت وهو يناظرها كانت تناظر قدامها بنظرة تصميم وهدوء لفة له بعد
ماسكت وبصوت هادي : بتظل سندي ياجدي لو وقفت قدام الريح بتحميني من عيال الذيب لو وقفت بوجههم

ابتسم بهدوء وهو يوقف :من بعيد يابنتي انتم اهل بس لو احد جرب يضرك

بكون موجود بس طول ماانتي بقوتك مايقدرون ياذونك اختفت ابتسامته

بصوت غامض :كوني قويه بالحق ولاتظلمين يابنتي الا الظلم

طلع من عندها وكلامه يرن باذنها قامت من السرير واعتدلت حست بدوخه

خفيفه دخلت حنان عليها وعيونها دموع رفعت رغد راسها وبصوت

مبحوح ثابت :تعالي يالغاليه قربت حنان وانهارت بحظن رغد

اللي كانت ثابته بهدوء بدون ولادمعه وكان ادموعها اتحجرت بعد كلام

جدها مسحت على راس حنان وبهدوء :اذكري الله يحنان هذا مكتوب

سكتت حنان رفعت راسها متفاجئه اللي سمعته غير رغد كانت منهاره ايش

سار رغد بابتسامه هاديه وبصوتها المبحوح :يلا امسحي ادموعك واذكري

الله خليني ادخل اغسل وجهي

قامت رغد ودخلت الحمام وحنان جالسه مصدومه بمكانها دخل نواف باستغراب :ايش فيك

ناظرة باب الحمام :رغد عادي يعني مو مثل مااتوقعت منهاره ماادري كيف يعني رغد مابكت يعني كانت ماادري

ضحك نواف :هههههههههه يابنت ايش فيك ضيعتي عادي مافيها شي طول عمرها رغد قويه لاتخافين عليها وترى ابوي كان عندها
حنان :جدي مطلق اجل عرفت انه قال لها كم كلمه

نواف خبط جبهته يو نسيت عمامك برى وترى معهم عبد العزيز خايف ادخله تنتكس حالتها

بصوت ثابت وبنظره واثقه :لاتخاف علي خليهم يدخلون

لفو عليها اثنينهم ابتسمت لهم بثقه وهي ترجع تجلس عالسرير رفعته بجلسه

وطلبت طرحتها من حنان ونواف طلع يدخلهم لفة الطرحه على شعرها

دخل اول شي جدها وكان مبين عليه التعب حست انه مكسور من موت

ابوها وقفت له وقربت وباست فوق راسه قبل مايتكلم قالتها بهدوء غريب :عظم الله اجرك

سندته لين جلس عالكنبه سلمت على عمها ناصر اللي ضمها وهو يعزيها :شدي حيلك يابنتي

سلمت على عمها ابو ماجد اللي باس راسها وبهدوء وصوت مخنوق كان

اكثر واحد متاثر بعد جدها :انتي مثل بنتي واي شي تبيه مايردك الا لسانك

انصدمت بردت فعله بعدها سلمت على عمها ابو عبد العزيز بعد ماجلس

لفت وشافته واقف بوجهها ناظر فيها بهدوء مااتوقع انها تطلع بالهقوه كل

مره يشوف فيها شي جديد غير قرب منها بهدوء حاولت تكون قويه قدامه

هو بالذات لازم مايشوف ضعفها اتذكرت اخر لحظه كانت معه وانهارت

معه بس خلاص ماعاد يشوف رغد الضعيفه مد يده مدت يدها بهدوء سلم

عليها وبهدوء :عظم الله اجرك

بصوت ثابت ونظرة تحدي :اجرنا واجرك

مايدري ليش ابتسم نظرت التحدي خلته يبتسم غصب وكانها تقول له

معركتنا ماانتهت استغربت من ابتسامته بس مااهتمت وجلست عالسرير

جدها بصوت تعبان :ماعليك يابنتي اتمددي وريحي جسمك

رغد بابتسامه باهته :لا انا كذا مرتاحه

مرى الوقت معهم وبعدها دخلو عماتها وزوجات اعمامها حتى البنات جو

لها كانت تتامل الكل بصمت معقوله كلهم جايين لي او جا ين شماته

اتذكرت كلمة غيداء صديقتها الناس ماتعرفينهم الا بالشده ناظرت بجدتها

المنكسره وجالسه بهدوء جنبها تمسح على راسها وعماتها كل وحده توكلها

شي وتجيب لها أي شي تبيه معقوله انا فعلا كنت ظالمتكم ياربي خلاص

ماعاد اتحمل كل مره احس فيه شي غلط لمتى ابقى كذا

قطع تفكيرها صوت دانيه بدلع : ترى انا ناشبه لك وبعيش معك مروانو طين حياتي تستقبليني

استغربت من ماينتها عمرهم ماكانو كذا بس ابتسمت بهدوء :اذا ماشالك البيت تشيلك عيوني

اتوتر الجو عند الحريم الى الان رغد ماتدري انها بتطلع لبيت عبد العزيز البنات ماكانو يدرو لجل كذا دانيه قالت كلامها








بعد العشاء

بيت العم ناصر

دخل ناصر بهدوء وشال غترته وخلل بين شعره جته شيماء بابتسامه :هلا وغلا ياقلبي منور البيت

ابتسم لها بتعب :هلا حبيبتي

قربت منه ومسكت راسه تفركه له اول ماقربت شمت ريحة عطر وبنرفزه تركت راسه :ايش ريحة العطر النسائيه اللي معك ناصر وين كنت

تنرفز ناصر :يابنت الحلال اذكري الله شافتني تعبان

بعصبيه :ايه اغلبني بالصوت وين كنت وايش هالروائح مو رائحه بس قول وين كنت فيه

ناظرها بقهر وبانفعال :انتي متى تعقلي ترى طينتي عيشتي بهالغيره هذا مرض مو غيره شيماء فكيني من شرك يامره

شيماء بنفعال اكثر :ايه انا شر لكن هن عسل على قلبك

وقف ودفها خفيف :ابعدي عني كنت عند رغد بالمستشفى ومع بنات خواتي ولا هذول بعد حرام اشوفهم اوا كلمهم عيشه ماتنطاق اوف

تركها ودخل غرفة النوم وضرب الباب وراه بقوى مشت وراه وفتحت
الباب بهدوء شافته مدد عالاريكه ويده على عيونه قربت منه بهدوء مسحت

على راسه وبحب :انت تدري اني احبك واغير عليك من الهوى الطاير سامحني حبيبي

قربت منه وباست جبينه:تدري مااقدر على زعلك شسوي بنفسي حبي لك

جنون مااقدر غصب عني هالطبع فيني اغير عليك من أي احد حتى امك

لمن اشوفك معها احس بالغيره سامحني حاولت كثير بس ماقدرت والله

احبك رفعت يده من وجهه وجلست جنبه وضمتها لصدرها ناظرت بعيونه

وبصوت هادي : احبك والله احبك

ابتسم بهدوء وضمها له وهو يدفن راسه بشعرها همس لها :لو تتركين هالغيره المجنونه حنا بخير







بمخطط التفحيط

اتلثم بشماغه قرب منهم وبصوت حاول يقويه :وين مفتاح الفكس

ناظرو فيه والكل يشجع ويصفر له :احلى ياكايدهم

اخذ المفتاح وركب الفكس ار وبدى يفحط بمهاره بينهم ويطعس بسرعه

متمرس سار يلف بسرعه كبيره حس بالاثاره مع كثر التشجيع
بس بدى يحس باالالم بيده وبدى جسمه يالمه وقت الابره لف بسرعه وقف

وقفل السياره نزل بسرعه والكل يناظره باستغراب تركهم وركب سيارته

وراح مسافه وقف عالجنب سار يفتش الدرج بيد ترجف وينكش الاغراض

لقها الابره مسكها بيد ترجف ودقها بعضده بتمرس بدى جسمه يخدر

ويهدى مدد نفسه على كرسي السياره رجع الكرسي على ورى جواله يدق

بس مارد عليه



المدينه العسكريه
مكتب العقيد
مسك الاوراق بهدوء وسار يقلب فيها تركها وعدل جلسته عالمكتب

الى متى انا وماجد كذا الكل بدى يلاحظ مو بيدي صعب موقفه كان كبير

حاولت اسامحه بس ماتقدرت اه ياحنان اللي احسه شفقه ولا ايش ليش

مسحت كل شي وانا كنت ناوي امحي كل شي وانهيه ليش رجعتي كنتي

هونتي علي بس القدر جمعنا والله يستر مايفرقنا

انا لازم انسى اللي سار ماجد ولد عمي وصديق الطفوله

ترك المكتب وطلع ببدلته العسكريه يمشي بهيبه وشموخ والكل يدق له

التحيه طلع من المدينه العسكريه متوجه للمستشفى

دخل المستشفى سال عند الرسبشن :مكتب الدكتور ماجد
الموظف :الدكتور ماجد الان بالكفتريا

تركي بهدوء :مشكور

مشى الين الكافتريا دخل منها وشافه جالس سرحان صدقتنا قويه ماراح

اخلي حرمه تفرقنا اشتقت لك ياماجد تنهد وقرب منه وبابتسامه :طالع

شكلك خطير يادكتور بالبالطو

لف باستغراب اول ماشافه انصدم وقف بصدمه مو مستوعب ابتسم تركي

ومد يده :يعني ماتسلم على صديق عمرك

ترك ماجد يد تركي وضمه بيدينه وسلم عليه :ياويلك لوتفكر تتركني ثاني
ابتسم تركي بهدوء :كيف الشغل معك

جلس ماجد وجلس معه تركي :تمام الحمد الله

تركي وهو يناظر الكافتريا :كيف الشغل وبنت عمك معك ممرضه

ماجد بهدوء وهو يشرب الكوفي :تدري انها ماتشكل عندي فرق وبعدين

احنا مااجتمعنا باقي تدري انا اتوظفت وهي سارت لها ضروف

تركي بسخريه :انت كل شي مايشكل عندك فرق

نزل ماجد راسه بهدوء

تركي بتوتر :ماجد تدري انو مو بالسهوله بقدر انسى يعني اتحملني اشوي ولا

ابتسم ماجد :اتحملك كثير بس اشوفك مو اشوف ظهرك
ضحكو سوى تركي :يعني تخليني كذا بدون ضيافه ولا انت دكتور بخيل

ضحك ماجد :لا اللحين اطلب لك كم تركي عندي




الفجرالساعه 3

المستشفى

نزل من السياره المضلله وخمس بودي قاردات حوله اشر لااثنين منهم

مشو قدامه والباقي كانو وراه اتكلم بمهس :مهند شفت الاوضاع زين ماابي

مخلوق يعرف اني جيت هنا مهند بهدوء وهو يمشي معه :لاتخاف طال
عمرك

تنهد وهو يمشي يدري انه يخون صديق عمره بس هذي مو أي احد هذي

لين اللي كان يدور عليها بكل مكان مثل المجنون هذي عمره وروحه هذي

الانسانه الوحيده اللي قدرت تدخل قلبه سامحني ياعبد العزيزبس لين لي

حتى لو هي بنت عمك هي لي وقفو قدام غرفه اشر له مهند :هذي غرفتها طال عمرك

اشر لهم كلهم ينتظرون فتح الباب بهدوء كانت نايمه قرب منها حس

بنبضات قلبه تزيد اول ماشافها هي نفسها لين مو شبه الا حقيقه قرب منها

واخذ الكرسي وحطه جنبها جلس يتاملها بصمت وعد مني ماتكونين الا لي

وين اختفيتي وليش اختفيتي انتي اكثر وحده تعرفيني وتعرفين انو اذا بغيت

الشي اجيبه قرب بيمسح على وجهها بس حس يده ثقيله ماقدر يقرب منها

شعور الذنب والخيانه لصديق عمره وشعور الحب المجنون له الانسانه

الوحيده اللي ملكة قلبه غمض عيونه بهدوء عدل جلسته قرب يده اللي

ترجف من اصابعها كانت يده ترجف لمس اطراف اصابعها البارده حس

باحساس غير قلبه يدق والحب يسري بكل عروقه و كل عرق ينادي لها

ينبض باسمها كانه بحلم وخايف يصحى منه هذي حبيبة عمره ودنيته

كانت صاحيه حست بلمسته ورجفت يمكن من رجفى يده ماحس فيها عرفته

ريحة عطره ماتنساها ابدا بس خلاص ليش الماضي يلحقها ليش هي نست

ومسحت كل شاي تابت لربها ليش الماضي وراها ليش اتركني ياطلال الله

يخليك مابتحمل انا الان حتى لو مااحب عبد العزيز بس زوجته ولازم

اخاف الله فيه اتركني ياطلال ماابي افتح عيوني لاتذبحني بالماضي

سمعت همس وانفاسه قريبه من اذنها حست بقشعريره تسري بجسمها وهو

يقول بنبره دافئه قويه متملكه :انتي لي انا وبس تفهمين يالين او اقدر اقول

رغد انا حسيت انك تسمعيني بتركك بس بقولك هذي البدايه وابيك تتاكدين

انك لي وحدي بس فاهمه لي وحدي بس

وقف وتركها وطلع اول ماطلع جلست وفتحت عيونها والدموع تنزل بس
بدون ادموع يارغد انا مو ضعيفه انا قدهم انا قدهم كلهم عبد العزيز

وطلا ل انا اقوى منهم لاماراح اضعف ماراح اخليكم تبكوني انا اقوى

منكم بكت انا اقوى منكم رمت نفسها عالمخده ودفنت راسها فيها




الصباح

المدرسه

دخلت ونزلت عبايتها ولفتها مشت بالشنطه والعبايه مشيه عربيجه شعرها

البوي واكمام القميص الموطيه واول ثلاث ازرار مفتوحه من غير سديري

المدرسه بياقه واقفه كانها ياقة ثوب مشت من جنب الاداريات ولاحده

قدرت تفتح فمها لان مااحد يقدر على ريوف مشت ودخلت الفصل وبصوت عالي بعربجيه : هاي بنات

وكأن المدرسه واقفه بكل استهتار دخلت وجلست اخر شي رمت الشنطه

باهمال على الارض ورفعت رجلين عالطاوله وجلست بميله مهمها احد
كملت المدرسه الشرح

لفت ريوف على اللي جنبها كانت بنت سمرا وشعرها بوي ونحيفه :اقول فتو تعرفين وحده هنا اسمها هيا محمد سالم

لفت لها فتو :منو وين تعرفينها هالبنت

ريوف باستغراب :ليش
فتو قربت منها وبضحكه :هالبنت تخصص شباب معروفه بس ينعن شكلها عليها جمال

ابتسمت ريوف بخبث :والله ادري عنه سليطين مايطيح الا واقف
فتو :ايش تقولين

ابتسمت ريوف بخبث :ولا شي بس بعدين بالفسحه عرفيني عليها

صرخت المدرسه بقهر :لو سمحتو اذا مو عاجبتكم الحصه اطلعو خلو زميلاتكم يستفيدو


ريوف بتريقه :خلصنا السالفه كملي درسك

ناظرتها الابله بقهر بنت لسانها طويل مااحد يقدر عليها سكتت ولفت تكمل درسها





المستشفى

لمت كل اغراضها وتنتظر نواف يخلص اوارق الخروج اتمنى من كل قلبي

يكون اللي امس كابوس او حلم ليش الماضي مو قادر يتركني مع انو

تغيرت والله تغيرت انفتح الباب ودخل نواف :يلا هاتي اغراضك الحمد الله عالسلامه برائه ياست

ابتسمت بهدوء وهو ياخذ اغراضها ويروحون للسياره ركبو السياره اول مامشى مسافه قالها :بنروح بيتنا

رغد وهي تناظر الشارع وبصوت قوي:بيتنا بيت ابوي
نواف بهدوء :رغد عندنا مااحد يقدر

قطعته رغد بثبات :ودني بيتنا واللي في امه خيره يسوي شي والله لو اطربقها فوق روسهم

نوافه تنهد :براحتك بس بغيت اعطيك خبر ان الكل يعرف ان عبد العزيز يبغى ياخذك بسبب

قطعت كلامه بصرخه وانفعال :يخسى حتى يقرب مني لو اذبحه هالحقير مايحلم اكون له ايش يحسب الدنيا فالته اروح معه يحلم

نواف بصوت عالي :بس رغد هذا اللي تتكلمي عنه زوجك وهو واقع عليك

لو فيك خير وقفتي الزواجه من اولها بس اللحين وانتي على ذمته تنثبري

وتسمعي كلامه ماتغضبي ربك هالمره انا معه مو معك فاهمه

سكتت رغد وتنفس نواف بصوت عالي بعدها قال بتوتر :رغد سامحيني بس انا امر بشويت ضغوطات

بعد فترة هدوء رغد وهي تناظر برى :باقي مع اماني بنت عمي

تنهد بالم :من متى تعرفي

رغد بهدوء : لمن كنا بالمزرعه سمعتها تكلمك وعرفت لمن لقيت رقمها بجوالك شسالفتك معها

نواف سكت بدون ولا كلمه لمن ماسمعت منه شي عرفت انه مايبيها تجيب

طاري الموضوع طنشت وصلو البيت نزلها ونزل اغراضها وراح

دخلت البيت وهي تحس بالغصه شافت جدتها جالسه بالصاله ابتسمت جدتها
: انا تركت جدك يرجع المزرعه وانا ماراح اتركك لين تروحين بيت
زوجك ابتسمت لها رغد وباست فوق راسها جلست جنبها بس جدتها

ضمتها وسارت تمسح على راسها من زمان كانت محتاجه هالحضن

محتاجه الحنان حتى تستمد منه طاقتها وقتها غاصت باحضان جدتها ادور

عالامان والحنان اللي محتاجته حتى تكون اقوى وتوقف بوجه الكل دخلت

هند :لا لا فيه خيانه اخذتي حضن امي

ابتسمت رغد وهي بحضن جدتها : خلاص راحت عليك الا ايش جابك

ابتسمت هند :انا ناشبه لكم على الاقل اتخلص من زوجة اخوي هالقشره هيا ماادري كيف ببتحملينها لسرتي مرت ولدها

ام سالم بتانيب :بس يابنت لاتتكلمي عن بنت عمك وزوجة اخوك كذا

هند بزعل : ماترضين عليها لكن انا مايهم ماشفتي شتسوي فيني

ام سالم بابتسامه :والله اعرفك يابنتي لسانك مين يقدر عليه

ضحكة رغد هند بقهر :ايه عاجبك الكلام مستانسه





بالمدرسه

جالست رون ودانيه وموني مع صديقاتهم

رون للبنات :ترى بتروحون معي لانو بنروح الغدا ببيت عمي راكان الله يرحمه بسلامت رغد وبيكون فيه عشى واليوم اربعاء بنفلها
دانيه بدلع :لا نسيت لازم اروح بيتنا ابدل

رون :يابنت عادي قولي لامك تجيب لك لمن نروح دقي عليها وانتي ماقلتي لرغد تعيشي عندها

دانيه بابتسامه :ماااقدراعيش بعيد عن ماماتي امزح كنت

رون دفتها :ماماتي يالدلوعه ناظرت قدامها شافت ريوف تمشي بعربجيه همست لدانيه بالله عطي بنت خالتك اشوي من الدلع فشلتنا

دانيه بقرف :لاتجيبين طاريها

ناظرتها رون بتهديد دعاء صديقتهم :مين هيا

رون بابتسامة مجامله :وحده ماتعرفونها

ونغزت دانيه اللي لفت وجهها ناظرت دانيه بموني قربت راسها منها

ورفعت شعر موني عن وجهها :انتي ايش فيك طول الاسبوع مو على بعضك

موني لفت :هاه شتقولين

قربت منهم رون :ايش فيكم

دانيه :اشوفها سار لها مده وهي مو على بعضها

رون بزعل :حتى انا ملاحظه ايش فيك موني

موني بهدوء :مافيه شي انتم تتوهمون

دانيه :طيب ايش كنا نحكي عنه

سكتت موني



بالجهه الثاني شلة ريوف كانت كبيره ومعروفه بالمدرسه كلها سحبت فتو من بين البنات :تعالي وينها البنت خليني اشوفها

مشت معها فتوه لين لفو ورى المدرسه وكان فيه وحده متاكيه عالنخله

وتضحك صديقاتها حولها ومبين ان معها جوال بين شعرها اللي فاردته

وهوطويل ابتسمت ريوف بخبث :اقول فتو معك جوال

فتو :لا بس فريده معها

ريوف وقفت :روحي جيبيه بسرعه بكميرا او بدون

فتو بنظرة خبيثه: كميرا تبينه

ابتسمت ريوف صاروخ جيبيه ليا راحت فتو رويوف تراقب البنت فتره

بسيطه وجت فتو طلعت ريوف الجوال وصورت البنت كم صوره اخذت

المموري وعطت الجوال فتو : قولي لفريده اجيب لها وحده جديده بعدين

فتو :لو افهم ايش براسك

ضحكة ريوف :هالصور باستفيد منها كثير



الجامعه
بالكفتايريا جالست عالطاوله بعد ماخلصو محاظراتهم

هدى بهدوء:طيب دام ماجد بالبيت خليه يجي دام السواق مب موجود

مريم ببرود ناظرتها بدون ولاكلمه

هدى بتردد : مريم الماضي راح وماراح يرجع وماجد بالنهابه اخوك واللي سار

مريم بجمود: خلاص ياهدى ماجد اخوي مات من زمان

قامت وخلتها وهدى تناظرها بالم






المدرسه اخر الدوام
طلعت رون وموني ودانيه يلبسون عباياتهم دانيه :يؤ ذلحين اجلس فتره لين ماما تجيب ليا ملابس بهلبس اوف

ضحكة موني :امشي بس يابنت اكبري كانك بزره صغيره

دانيه بدلع :ياربي ايش فيكم علي

موني سحبتها من يدها :تاخرنا يلا

دانيه مشت معها اشوي شافو رون واقفه تسولف مع بنات دانيه بقهر :هذي اللي برى تنتظرنا

ضحكة رون :نسيت يلا نطلع طلعو من المدرسه

كان شكله ملفت واقف بثوب اسود وغتره بيضا ومتكي عالهمر رزه وهيبه ووسامه وجاذبيه

اول ماطلعو راحت له رون وقفت دانيه بمكانها وبقهر : مستحيل اركب معه موني بصوت هادي : امشي يابنت

دانيه بقهر : قلت مااركب معه

موني سحبتها :علشان خاطري وبعدين شوفي الكل كيف يطالعه والبنات

عيونهم بتطلع عليه يلا اكشخي بولد خالك مشت دانيه بقهربين سنونها : يشبعون فيه موني اكرها مااطيقه
موني بهدوء :علشان خاطر رون لاتزعل

مشو وركبو ورى قفل السياره ومشو موني بهدوء :السلام عليكم

فهد بابتسامه :وعليكم السلام حيالله بنت عمي وبنت عمتي

موني بهدوء :الله يحيك
سكت ماسمع صوتها من اول ماركبت

ورى عدلت جلستها دانيه بعدين طالعت بين يدينها صرخت فجاءه

وقف فهد السياره ولف لها ورون لفت

دانيه بدلع :يمامي نسيت شنطتي خلونا نرجع بسرعه

فهد بعصبيه :كل هالصرخه بس علشان شنطه انتي صاحيه لو سار لنا شي

دانيه بكت وبين ادموعها : لاتصرخ عليا وقف بنزل

ناظرها بطرف عينه وطنشها عدل جلسته ومشى صرخت دانيه بقهر وهي تبكي :ماابي اروح معك نزلني

فهد فلتت اعصابه وصرخ :انثبري ليسير لك شي ماعندي دلع

مسكتها موني وهي تبكي مقهوره لف للمدرسه السياره كانت هاديه الا من

شهقات دانيه صوت بكاءها حس بالقهر عليها مو قصده يعصب بس

حركتها عصبته وهي دلوعه بزياده صوت بكيها يقطع قلبه ليش يافهد

ماانت كنت تسمع بكى رنيم ماكانت تاثر فيك بس هذي دانيه غير

وصلو للمدرسه وقف وقال بهدوء : انزلي جيبي شنطتك

صرخت بطريقه طفوليه : ماابيها ويارب تنحرق وانت معها

ماقدر يخفي ابتسامته لو وحده غيرها صرخت عليه كان مايعرف شيسوي

فيها بس هيا غير حتى رون ناظرته باستغراب على ابتسامته قال بهدوء : رون روحي انتي جيبيها
نزلت رون ودانيه كتفت يدينها ولفت للشارع بقهر وموني تناظرها وكاتمه ضحكتها وفهد ينتظر رون




بسياره ثانيه

ضحكة :قلت لك اجيبها بس يلا كم سعرها

سلطان بابتسامه وهو يسوق : يابنت لو هي كلها يمكن يكون لها سعر شسوي بصورها

ريوف بخبث :يعني بصورها ماتقدر تجيبها

سلطان ناظره بطرف عينه : انتي بنت

ضحكة ريوف بهستيريا :ههههههههههه

سلطان بضحكه :الحمد الله والشكر المهم خلي صورك عندك انا ابغى الاصل

ريوف بخبث :اجيب لك الاصل بس بشرط ابي شي ثقيل

سلطان : اللي تامرين عليه

ريوف :يسير فيها تخطيط ماعليك الا انها تجيك

سكتو شوي بعدين لف عليها :هاتي الصور

ضحكة وهي اطلع المموري اللي مسحت منها كل شي الا صور هيا اخذها سلطان بابتسامه خبيثه



بيت ابو ركان

اجتمع الكل عالغدا بعد الغدا روحو الكبار وبقوى البنات بالذات ان جدتهم هنا

رغد طلعت غرفته بعد فتره اندق الباب رغد بهدوء :ادخلي

دخلت هند وبتردد :رغد عبد العزيز يبيك تحت

وقفت رغد بثبات :بنزله

استغربت هند وطلعت ناظرت رغد نفسها جت وقت المواجهه ياعبد العزيز

بنهيك من حياتي خلاص لبست عبايتها ولفت طرحتها ونزلت وهي ناويه

انها بتوقفه عند حده وتنهي هالمهزله

جالس عالكنبه بالمجلس ينتظر دخولها بيكون هادي بحاول فيها ماراح

اقسى عليها مهما كان هي بنت عمي ويتيمه تنهد سمع صوت الباب رفع

عيونه شافها داخله وقف لها مد يده يسلم مدت يدها :السلام عليكم

ترك يدها وجلس: وعليكم السلام

جلست بعيد عنه بمسافه ساكته

عبد العزيز بهدوء وهو يناظر قدامه ولا يناظر فيها : انا جاي اقولك

تجهزين علشان بنسوي عشى صغير الاسبوع الجاي وبتروحين معي

مايسير تعيشي هنا لوحدك

سكت بعدها ناظرت فيه بقوى وببرود :خلصت

لف لها وشاف نظرة التحدي بعيونها ناظرها بنظره قويه هالنظره خوفتها

بس مابينت له وبكل قوه وقفت وعطته ظهرها : اسمعني زين بطلق اللحين

واذا مو اللحين برفع عليك قضية خلع هالمزله لازم تنتهي فاهم دبر نفسك

والا ببهدلك بالمحاكم ومااظن انك يارجل الاعمال المعروف مستعد تخسر

سمعتك ياولد الذيب

تالمت بقوى وطلع صوت تاوهها من قوة مسكته لعضدها قرب وجهه من

وجهها : انتي مو كفو احد يحشمك الحين تروحي تجيبي عبايتك واغراضك

وبتروحين معي بيتك وهالافكار الغبيه تنسيه تعرفين انك تكلمين مين عبد

العزيز الذيب يابنت فاهمه كانت انفاسه حاره وتتصاعد بسرعه من الغيض

السانها انربط وهي بوجهه تمام حاولت تتكلم حاولت تجمع قوتها بس

غصب قدام هالهيبه والقوه ماقدرت الا تقول بصوت مهتز : ماابيك

صرخ بقوى ورمها بعيد عنه : روحي جيبي اغراضك ولو ماجبتيها انا بطلع اجيبك انتظرك برى

طلع وصفق الباب وراه وقفت وجسمها كله ينتفض ماراح اطلع لك ايش

بتسوي يا عبد العزيز مشت بخطوات مهزوزه عكس قبل طلعت عالدرج

حمدت ربها مااحد شافها دخلت غرفتها قفلت الباب ورمت نفسها عالسرير

مو قادره تبكي بس في الم قوي بداخلها مين هي حتى توقف بوجهها هو

اقوى بكل شي لانه ذكر لانه رجال الكل معه وانا لاني انثى لازم اسكت

لازم ارضى بكل شي يحددونه لي لازم يعرفون ان لي كياني حنا الحريم

مولعبه بيدهم يحددون مصيرنا مثل مايبون ماراح اسكت لهم وبعرفهم ايش

يعني انثى قويه ماراح ابقى مستسلمه راح اكون اقوى منهم وابين لهم انو

القوه مو رجال ومره القوه بالشخصيه بالعقل بالتفكير بالجبروت مو بالجنس

ياما رجال بس ماخذين اسم ارجال وهم اشباه رجال ويما حريم عن مية

رجال بس دامها انثى فهي لازم تكون ضعيفه تحت امرت كل الذكور

المتسلطين




وقف عند السياره وقت وهو ينتظر عرف انها ناويه تسحب عليه بس مو انا

يارغد ماعرفت مع مين تلعبي مسك جواله ودق على هند :اسمعي سوي لي

طريق لغرفة رغد

هند بخبث : ايه بدينا يااخي

قطعها عبد العزيز بنرفزه : هند

هند بخوف : طيب لاتعصب لحظه

انتهى البارت








 


رد مع اقتباس
قديم 12-09-2010, 09:36 AM   #14
иớỖớя aŁ•đиŷa


الصورة الرمزية иớỖớя aŁ•đиŷa
иớỖớя aŁ•đиŷa غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11259
 تاريخ التسجيل :  Jun 2010
 أخر زيارة : 10-08-2013 (08:28 AM)
 المشاركات : 6,344 [ + ]
 التقييم :  330
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي




(الجزء الحادي عشر )

بعد دقايق دق جواله وكانت هند قالت مافيه احد كلهم بالجلسه الخلفيه للبيت

دخل البيت وهند قدامه توصله لغرفة رغد وقفت عند الباب عبد العزيز

بثبات : خلاص روحي

هندتبي تتكلم بس قطع كلامها نظرته القويه تركته هند بخوف وراحت دق

الباب وسمع صوتها :قولو له ماراح انزل واعلى مافي خيله يركبه

عصبته فتح الباب بقوى ودخل اول ماشافته انصدمت قامت بسرعه من

السرير تبي تختفي بالحمام بس كان اسرع منها كانت عبايتها عليها

وطرحتها مرميه صرخ عبد العزيز :انتي مو كفو احد يحشمك امشي قدامي

يبغيلك تربيه من اول وجديد

حاولت تسحب يدها منه وبعصبيه :مالك دخل فيني اتركني ناظرة فيه بقوى

:اصلا متربيه قبل مااشوفك يالحقير

ضربها كف قوي ويده تهتز من الغيض : اسمعيني عمري مامديت يدي

على احد بس انتي اللي حديتني على هالشي واللحين تروحي معي واللي في

امه خير يمنعني سحب الطرحه من السرير لفها على راسها وسحبها وهي

تصرخ: اتركني ماابي اروح معك اتركني سحبها من على الدرج ونزل كان

الكل واقف بالصاله لمن سمعو الاصوات العاليه ناظر فيهم بجمود البنات

اللي مو محارمه اختفو والباقي وقفو الجده : ياولدي اتركها

عبد العزيز بعصبيه : مااحد له دخل زوجتي وانااصطفل معها

صرخت رغد وهي تحاول ادفه: ماابغاك ماتفهم سحبها بقوى وطلع فيها من

البيت ركبها السياره وحط قفل الامان ومشى بكل سرعته وهي تصرخ

: ماابي اروح معك وقف ماابيك ماتفهم بشتكي عليك بالشرطه بحقوق

الانسان برفع عليك قضاي وقف ياحقير وقف عصب منها ازياده على

الفاظها سحبها من الطرحها رمى الطرحه واصابعه تخللت بشعرها وسحبه

جهته وهو عين عليها وعين عالطريق: يمين بالله لو ماسكرتي فمك

لتشوفين شي ماشفتيه بحياتك انا الى الان ماسك نفسي ورمها على جنب

ماقدرت الا انها تبكي رغم العهد اللي اخذته على نفسها بس ماقدرت بكت

بالم بوجع ضربته سحبت لها كانها خروف عنده مو كانها انثى لها كيانها

وشخصيتها حيوان ماعنده مشاعر بكت وبكت حاولت تكتم دموعها وصوت

شهقاتها ماتبيه يسمعها بس غصب عنها

السياره كانت عاكسه فما كان يبين منهم شي رغد طرحتها مرميه وشعرها

منتثر على وجهها وتبكي اما هو يسوق بيد ويد يمسح فيها راسه حاس

بالرحمه عليها بس هي نرفزته ماقدر يتحمل عمر ماوحده وقفت بوجهها

بهالطريقه وهالاسلوب وكانه ولاشي قدامها انا عبد العزيز اللي يهابوني

رجال تقلل من قيمتي بلسانها الطويل لكن اذا ماربيتك من جديد يارغد

مااكون عبد العزيز سمع صوت جواله يدق رفعه وشاف رقم ابوه طنش

وقفل الجوال اكيد يدورون عليه لازم يبعد عنهم فتح جواله وجاه موجود من

رقم ابوه وعمامه بس طنش ودق اول مارد الطرف الثاني : حمد

حمد :سم طال عمرك

عبد العزيز بهدوء : احجزي لي شاليه بس لااحد يدري بعيد عن المنطقه

حمد باستغراب : وشاليهاتكم طال عمرك

عبد العزيز بنرفزه : قلت لك احجز لي واحد بعيد عن المنطقه فاهم

حمد بلع ريقه : تامر طال عمرك

قفل الجوال ورجع قفله من جديد وحطه بجيبته ناظر فيها نامت على جنب

وشعرها حوالها والدموع على جفونها حس بالقهر من نفسه ليش يستقوي

عليها وهي يتيمه بس هي حدته على هالشي اعذريني تنهد وقف السياره

على جنب لف عليها تنهد بهدوء وهمس : سامحيني

ورجع مسك الطاره وكمل طريقه




بيت ابو راكان

الجده دقت على كل اعيالها المجلس كل عيال الذيب بستثناء الجد اللي

مسافر الاعمام كلهم معصبين على عبد العزيز

والكل يدق عليه لين عطاهم جواله مقفل

ابو ماجد بعصبيه : روحو شوف باي دهيه راح هذا الرجال العاقل الكبير مانلوم البزران اجل

ماجد وهو يهدي ابوه : يبه اذكر الله مايسير كذا

وقف فهد وهو يناظرهم ببرود :ايش فيكم واحد اخذ زوجته وراح ايش سار يعني لاتكبرونها واحد وزوجته يسطفلون ماانتم اول ناس باركتم هالزواج يعني شالجديد

الكبار كلهم ناظرو فيه بحقد ابوه بعصبيه :فهد

فهد برود عدل شماغه وهو طالع :يزعلون من كلمة الحق



داخل البيت

الجده جالسه تبكي وهند تهديها :يمه ماهو مسوي فيها شي وهي بنت عمه لاتخافين عبد العزيز عاقل تلاقينه بس كان معصب اشوي يهدى وماراح يسير شي


ام سالم بين دموعها : ياولي على بنتي يتيمه يستقوي عليها لو شفته ماراح ارحمه

حنان كانت جالسه هاديه ماتدري تبكي على اختها تزعل عليها او تستانس

ايه تستانس لان عبد العزيز رجال كفو مافيه وحده ماتتمناه الكل يعرف

حنيته وطيبة قلبه صح احيان قوته وجبروته تخوف بس انه رجال بكل

الكلمه تحس انهم لو اجتمعو يمكن يقدرون يتقربون وتتطمنى على اختها

لان مافيه وحده تقدر تعيش بدون رجال سند لها بالحياه

على جنب ثاني رون وموني ودانيه

دانيه بابتسامه : اه لو يسرقني خطيبي كذا

موني بعصبيه : قسم منتي صاحيه يابنت السالفه مو رومانسيه اخذها معصب منها يعني يبي يأذيها انا اللي خايفه منه ساره اختي لدرت

سكتت موني رون بهدوء : خليني نروح لها نشوفها

دانيه :نروح بس ماياخذنا اخوك الشرير

ابتسمت موني غصب : خلاص نزوجك اياه وتسير قصتكم مثل رغد وعبد العزيز

دانيه بنفعال : يخسي هذا اللي باقي اخذه هو ولايحلم حتى باقي لي اخذ

هالمعقد العصبي البارد
غمزت لها موني انها تسكت لان رون مبين عليها اتضايقت من كلامها
دانيه قربت من رون : حبيبتي انا اسفه والله مو قصدي بستعرفين انو مااطيق اخوك

ضحكة موني بصوت واطي : تبي ترقعها عمتها

انفتح باب البيت ودخلت العمه هاله سلمت عالكل وجلست جنب امها :ايش فيك يمه ماسار شي زوجته واخذها

ام سالم :يابنتي ماشفتي كيف سحبها

هاله بهدوء :يمه هذا عبد العزيز وكلنا نعرفه لاتخافي مو مسوي فيها شي وهو انسان يخاف ربه

عند البنات

رون بهدوء :اول مره اشوف عبد العزيز منفعل كذا وعصبي مره ويعامل احد كذا

موني :تتوقعو ايش الموضوع اللي خله ينفعل كذا رغد مسويه شي

دانيه بزعل :اذا انتي بنت عمها قلتي كذا كيف الناس الغريبه مهما كان رغد

بنت خالي والمفروض كلنا مانرضى عليها بغض النظر عن الاوضاع

موني :موقصدي اتكلم عليها بس يعني

وقفت رون وقطعت كلامهم :انا بروح يلا قالت بصوت عالي لجدتها :يلا تامرونا على شي

الكل :سلامتك

وقفو معها البنات اخذو عبايتهم وراحو مع السواق كلهم




بيت ابو عبد العزيز

الدور الثالث شقة عبد العزيز

ببرود خارجي ونار داخليه :قلت لكم عادي رجال واخذ زوجته انقلعو عن وجهي بكمل الفليم

مريم بعصبيه : انتي ماعندك احساس اقولك زوجك راح واخذها ومااحد يدري وينهم دقي عليه شوفيه

ساره ببرود :اليوم او بكره مصيره بياخذها
قامت مريم معصبه ناظرت بهدى : قومي هذي ميؤس من حالتها

مابيضيعك الا هالبرود

وقفت هدى مع مريم وطلعو اول ماقفلو الباب انهارت ساره عالكنبه تبكي

بالم بحرقه بنار بقلبها وروحها ذبحتني ياعبد العزيز ذبحتني شهقت وهي

تحاول تمسح ادموعها ليش ابكي ليش ابكي خلاص هو راح هو اختار انا

مو زعلانه هذا اللي ربي كاتبه وقفت راحت الحمام تغسل وجهها وقفت

قدام المرايه تتامل بوجهها معقوله يحبني ويسوي كذا ياخذ غيري ليش

ماصبر انا ايش ذنبي اذا ربي كتب ليا كذا ليش تتركني ياعبد العزيز وانت

تعرف اني احبك

شهقت بين دموعها بالم معقوله بتحبها كثر ماكنت تحبني بدلعها مثل

ماادلعني لا لا انت لي انا بس احبك والله احبك لاتتركني انهارت بالحمام

وهي تمسك بالمغسله وتبكي بالم لاتروح ياعبد العزيز لاتروح


الشاليه
بعد ماحجز له حمد شاليه عرف مكانه وراح للشاليه

وصل ونزل من السياره وهو يمدد جسمه ناظر جهتها وشافها نايمه انا ايش سويت

أي عقل عندي اسوي كذا ببنت عمي بس لا لازم تعرف حدودها

رفع عيونه وهو يشوفها داخله الشاليه وتتلفت بالمكان ولافه الطرحه على

وجهاا ناظرت فيه ببرود وابتسامة سخريه : كذا بينت انك رجال

نظر فيها بصدمه ابدا هذي ماتنكسر ماخفت عليها صدمته حست انها

رجعت كرامتها مشت من جنبه بدون اهتمام وهي تتامل بالشاليه

سكت عنها ولف وجهه للكنبه هذي ماينفع يتعب حاله معها

دخلت وشافت غرفه تحس نفسها مكسوره من داخل مشتته وضايعه لكن

ماممنع انها تبين له انها قويه وبتبقى قويه وماراح يكسرها دخلت حمام

الغرفه وغسلت وجهها والله مااعديها لك ياعبد العزيز لازم ادق عليهم

بشوف حنان وجدتي بس شلون جلست عالسرير تنهدت الان مافيه حتى

ملابس انا لازم افكر زين ياربي انا مشتته مافيني اسوي شي اه ياابوي الله

يرحمك ياترى مسامحني حست بغصه ودمعه عالقه بين ر موشها

ياترى ياابوي سامحتني بليتك ترجع بي اعتذر لك يالغالي اه يادنيا غمضت

عينها ونزلت الدمعه على خدودها وطاحت على الارض وحيده مارفعت

يدها لعيونها حتى ماتبين جرحها حتى لنفسها مددت حالها عالسرير

وغمضت عيونها بهدوء تفكر بابوها وتدعي له اه ياربي ارحمه واغفر له

وسامحني غفت وهي على هالحاله

وعبد العزيز غافي عالكنبه بالصاله



بيت ابو عبد العزيز
الصاله

جالسه مريم وهدى على جنب يسولفون اما رون متمدده على رجل موني

ودانيه فاتحه البلاك بيري واطقطق فيه

رون بتريقه :يابنت شطقطقين فيه

دانيه بابتسامه :اكلم مروانو اخوي

التفت لمن سمعت الاسم ضحكو البنات وارتسم على وجهها ابتسامه

خجوله

موني بتريقه :شكل في بعض ناس بيجيبو بيبي بس لجل عيون ناس

رون بمزح :مو شكل الا اكيد ومن الحب ماصرف تشتري العالم للقربه

ضحكو البنات هدى بخجل : قليلة ادب

سمعو صوت نحنحه كل وحده لبست طرحتها وعدلتها رون عدلت جلستها

اما دانيه لبست طرحتها مو طايقه تشوفه يرفع ضغطها يعاملها كانها

طفله من وهي صغير مااطيقه ابدا

دخل بابتسامه بالثوب والشماغ برزه وشموخ وريحة العوده تسبقه بالمكان

ابتسم بهدوء وهو يجلس جنب هدى بالطرف وبعد هدى كانت مريم :اخبار

بنات عمي كلهم ردو عليه الا دانيه مطنشته وماسكه البيبي

مريم ماقدرت تجلس قامت على طول البنات كلهم ردو الا دانيه

طبيعي جدا خروج مريم من المكان فهد ماشال بنفسه ناظر هدى ناظرته

بالم وقامت وراها

موني بابتسامه : انت اخبارك يافهد

فهد وهو يناظر دانيه بغضب : الحمد الله يالله انا اقوم تامرون على شي


رون قامت وجلست جنبه وبابتسامه عريضه وهي تناظر دانيه تبي تقهرها

تعرف دانيه تمووووووووت بالبيتزا بس ماتحبها بالحمه :نبي بيتزا لحمه

بس بدون خضار

صرخت دانيه تلقئيا وهي ترفع راسها من البيبي :لا حبيبتي نبي بيتزا بدون

لحم مااحبها بلحم

كتمت رون ضحكتها هي وموني اما فهد ابتسم بهدوء دانيه حمر وجهه

وحطت يدها على فمها تلاقئيا ماقدر فهد الا يفجر ضحك وكل البنات

قامت دانيه بزعل ودموعها بعينها وهي مره حساسه

قامت بعدها موني تلحقها

غرفة هدى

هدى بالم :لمتى وجود الرجال بحياتك مرعب ترى فهد ولد عمك

وتراك تروحين مع السواق بالجامعه

مريم ببرود :السواق مااروح معه الا ومعي الشغاله ولاني مضطره مو

مضطره اجلس مع اخوانك او عيال عمك وحنا لوحدنا بالمزرعه جلست

لانو كانا الكل مجتمع

قطعتها هدى :والان يعني لحالكم جالسين

مريم بصرخه :لانو وقتها ابوي جالسه وماابيه يشيل همي تتتوقعي لمن

اجلس معهم شاللي يسير ليا اذا حتى عمي ناصر اخاف منه بكت مريم بالم

هدى افهميني الماضي يذبحني يذبحني يشككني بكل من حوالي اكرهه ماجد

اكرهه

صرخت هدى وهي تهزها من اكتافها :فوقي ياشيخه ماجد ماله دخل

بالسالفه


بغرفة رون
موني ماسكه ضحكتها ودانيه تبكي وتهزء :هو ايش شايف نفسه اصلا انا

اكرها ماعنده سالفه اصلا ليش يضحك تافه

موني كاتمه ضحكتها :الان كلنا ضحكنا مو بس فهد
ناظرتها دانيه بين ادموعها وشهقت بس عيب قدامه كذا

ماقدرت موني تمسك ضحكتها طاحت عالسرير وهي ماسكه بطنها

دانيه تمس دموعها بقوى : اكرهكم وكانت بتقوم بس مسكتها موني وهي

تضحك وتحاول تكتم ضحكتها :تعالي خلاص خلينا نجلس نتونس

دفت يدها دانيه وهي توقف بميله :ايه تبين تتسلين عليا

دخلت رون بالهلحظه وموني واقفه قدام دانيه اللي باقي الدموع بعيونها

رون بابتسامه : اوف اوف من زعل دنو

دانيه بدلع :انتم واخوك ال

قطعتها موني :مافيه شي ارسلتي بيتزا

ابتسمت رون وهي تناظر دانيه اللي جلست عالسرير وهي ماده بوزها

:لجل عيون ناس راح فهودي وبيجيب بيتزا بدون لحم

دانيه بزعل :اصلا ماابي

رون بابتسامه وهي تغمز لموني : فهودي اخوي اللي مايروح بسهوله

بيروح لنا ولا بعد قال لانك زعلتي بيجيبها ولاهو ناوي يكنسلنا

دانيه لفت وجهها وبقرف :مابي رضاوته يعن

قطعتها موني اللي عارفه انها بتبداء الشتايم وهي تعرف ايش كثر رون

متعلقه بفهد اخوها :المهم يجينا شي انقنق عليه مغربيه ونروح

بشقة عبد العزيز

كانت نايمه عالسرير وباقي دموع عالقه بعيونها ولامه نفسها وضامه ركبها

بيدنها بدون غطى وهي تون بالم بعد الحمام اللي اخذته وطلعت نامت

عالمكيف


الشاليه

صحت من النوم وعدلت جلستها انتبهت حولها على غرفة النوم حقت

الشاليه رجعت غمضت عيونها ياربي ايش اسوي مابيدي شي

عدلت جلستها ابي اكل ابي اغير ملابسي ناظرت نفسها بالمرايه اللي

بالغرفه لازم اسوي شي بس انا الان محطمه مكسوره لازم لي فتره راحت

جهت الشباك وتكت عليه وهي تفتح لنسمات الهوا تدخل شافت ان الشمس

على وشك تغيب اه متى يغيب الالم من حياتي الان تزوجته بعد كل شي

سويته مسكت راسها مو قادره افكر احس راسي مشتت يكفي موت ابوي

لازم اخذ استراحه جت بتطلع دورت عالطرحه ماراح اطلع له كذا وقفت

عند الباب قبل ماتفتحه شلون مو زوجي ولو طلبني لامستحيل

بس مو مستعده تلعني الملائكه لازم افكر بفكره يرجعني للبيت شلون بس

لازم ارجع حتى هو ينشغل بساره وانا اقدر افكر كيف اتخلص منه لازم

اقنعه نرجع باي طريقه لازم امنكون بروحن لازم نرجع ابي اجمع شتاتي

الان مافيني افكر لازم اخذ راحه

بصالة الشاليه
كان صاحي من فتره بس مو قادر يقوم يتحرك توه يحس بعظم الظلم اللي

سببه لها يحس حاله مجرم لاتحسبي يارغد انو حسيت اني رجال بالعكس

بفعلي هذا احس نقصت من قدري كان كل همي غروري ماهمتني رجولتي

كيف اقدر اصحح خطئ

حس بحركه عند راسه رفع عينه وطاحت بعيونها نزلت راسها وهو نزل

راسه جلست قدامه وهي تعدل احجابها كان الصمت سيد المكان هي تناظر

بالارض وهو يناظر فيها ينتظرها تتكمل

حست برجفه مو طبيعيه بوجوده له هيبه غريبه تحسس اللي قدامه بالضعف

مهما كان وجود ها بمكان هي ورجال غريب عنها من فتره حتى لو كان

زوجها مو متعوده عليه تحس بمشاعر مختلطه من الخحوف والرهبه

والتوتر حاولت تتمالك نفسها بس طلع صوتها مهزوز وهي تناظر الارض

:تكفى خلينا نرجع ماترضاها بحق بنت عمك تطلع من بيتها بهالطريقه لو

احد سواها غيرك لووحده من بنات عمك او حتى ليا بترضاها انا عارفه انك

مابترضها فواللي يسلمك رجعني يكفي انو الى الان موقادره استوعب

وبغصه ودمعه عالقه بعيونها موت ابوي

ناظرها بالم وجرح عميق بداخله تبقى انثى مجروح تبقى بداخلها انثى مهما

كان جبروتها لابد تنكسر حس بالقهر من حاله وهو يشوف انكسارها

استحقر نفسه كثير وقف بهدوء وهو ياخذ شماغه :لك الحشيمه يابنت العم

ووعد ماتطلعين من بيتك الا باللي يشرفك انتظرك بالسياره وطلع

وقفت وهي تبتسم بسعاده كانت خايفه يسوي فيها كبرياء وغرور ويستلذ

بكسرها بس فعلا الرجال تبقى معادنهم مهما غلطو طلعت وراه بعد

ماغطت وجهها


بالشارع
قدام بيتزا هت
حط الاغراض بالسياره يبي يركب شاف منظر خلاه ينزل بنت شكلها

بالمتوسط وحولها ولدين موقفينها بالزاويه قرب فهد منهم قلع عقاله وسار

يضرب فيهم واحد شرد والثاني بين يدين فهد يضربه بالعقال البنت راحت

عند ابوها وحكت له اما فهد ماسك الولد وضرب فيه جو الرجال يفكوه

وماقدر صرخ فهد :لو اختك سويت فيها كذا هرب الولد الثاني وفهد عدل

ثوبه وحط الطاقيه على راسه والشماغ على اكتافه والعقال فوق الطاقيه

لف وشاف شايب كبير بالعمر ومعه البنت الصغيره الشايب بصوت متهالك

وبنبرة امتنان :الله يخليك لشبابك ياولدي ويستر عرضك مثل ماسترت

عرضي ابتسم فهد براحه من دعاوي الشايب قرب منه وباس راسه بهدوء

:هذا حق وواجب ياعمي ماحنا برخومه نشوف الشرف يضيع ونتفرج

اخذ الشايب رقم فهد ابتسم له فهد وراح لسيارته

وهو يسوق تذكر دانيه وموقفها دلعها يذبحه وبنفس الوقت يقهره تعذبه بس

هي ارقى واصفى من انه يدنسها ويدنس برائتها يحبها من يوم كانت

صغيره كان ينرفزه دلعها بس كان يموت فيها الى الان وهو يحبها رغم

فارق العمر الكبير بينهم الا انه يموت فيها بس مو بيده وصل البيت ودق

على رون تيجي تاخذ الاغراض لانه رايح ارسلت الشغاله اعطها

الاغراض وراح


بيت ام محمد
شقة تركي
دخل الشقه بعد ماكان مستلم لقها جالسه عالكنبه وتلعب بخصل شعرها

وتتفرج عالتلفزيون على توم وجيري وتضحك ابتسم لضحكاتها قرب منها

بشويش جى من وراها ونفخ عند رقباتها مسحت رقبتها بيدها رجع ثاني

بس هي لفت بسرعه شافته وضحكة ابتسم لها ولف عندها كان شكله بالبدله

العسكريه غير مره ياخذ العقل وقفت له وباست خده :يعيطيك العافيه

حبيبي

جت بترجع بس حاصرها بيدينها على خصرها :وين لا حبيبي ابتسم بخبث

دخول الحمام مش مثل خروجه

ضحكة بخجل :تروكي بروح اسوي لك عشى

ابتسم وهو يضمها ويلعب بشعرها :انتي عشاي


بيت ابو عبد العزيز
الصاله
رون وموني ومريم وهدى ياكلون البيتزا ودانيه جالسه عالكنبه ماتبي تاكل

منها لانها بنظرها حقت فهد

رون تغريها وهي تاكد البتيزا وترفعها :امممممممم طعمهااا جونان

فاتتك دانيه

موني وهي تاخذ اكله منها وتسحبها والجبنها ذايبه بين فمها وقطعة البيتزا

:امممممممم لذيذه

قفزت دانيه وجلست معهم تاكل :اصلا البيتزا حقت المطعم مو حقت اخوكم

وطالعت بهدى ورون

ضحكو البنات عليها


بيت ام محمد
شقة محمد
جالس على قناة الجزيره الرياضيه وكاسة الشاي قدامه والسيجاره بيده

دخلت عليه بهدؤ كانت لابسه فستان هادي لونه بحري قصير ورافعة

شعرها ومنزله خصل وميك اب خفيف وريحة عطرها الهاديه جلست

جنبه ناظر فيها بعدين رجع يناظر بالتلفزيون تنفست بقهر وهي تحاول

تتغلب على دموعها وبمحاولة ثانيه مها بدلع :حمودي حبيبي

ماشال عيونه عن التلفزيون ووهو مندمج:نعم

حست دموعها بتنزل بس مسكت حالها وهي تمنع خصتها اربع سنوات

وحال هو حاله انتظرت يتكلمه بس هو رجع اندمج مع المباره ساكت عمك

اصمخ

تنهدت وهي تهز راسها بقهر ميؤس منه اخر محاوله قربت منه وبدلع

مسكت كتفه :حبيبي انا طفشانه نومت رهوفه خلينا نطلع نتعشى برى

محمد ببرود :مها ماتشوفيني اطالع المباره روحي انزلي عند امي

خلاص بتنفجر بتصرخ فيه الى متى هتقدر تتحمل غرقت عيونها بالدموع

قطعت ثلج عمره مابيذوب ابدا دخلت الغرفه غيرت ملابسها ولبست

بجامتها ومثل كل مره رمت نفسها عالسرير وهي تبكي يارب صبرني

وغيره يارب مافيه مثل النوم هروب من الواقع

اما هو ولاكان سار شي متحمس مع المباره وسيجاره ورى سيجاره بدون

أي اهتمام وانها ممكن ادمر حياته وصحته


بيت ابو عبد العزيز
شقة عبد العزيز

دخل للشقه بهدوء كانت هاديه جلس عالكنبه وتنهد رغد رجعها بيتهم

بيسوى لها عشى وياخذها ناظر بالشقه هدوء غريب اكيد ساره نايمه راح

للغرفه دخل كانت بارده حس برجفة جسمه سمع صوت ونات خاف وزادت

دقات قلبه راح لها بسرعه قرب منها لمس راسها حس بحراره نار زاد

خوفه عليها بصوت يرجف مهزوز :ساره قلبي
زادت وناتها قام بسرعه دور العبايه رمى الطرحه على الارض اخذهم

سوى مشى للسرير وهي يتعنقل بخطواته قرب منها لبسها العبايه بستعجل

بدون مايقفلها حاول يفوقها ماقدر شالها ورمى الطرحه على وجها نزل

بخطوات سريعه ودقات قلبه تزيد وخوفه عليها ساره ياقلبي لاتخليني تكفين

لاتعاقبيني نزل للسياره ركبها السياره عكرسي الراكب وراح مسرع

متوجه لللمستشفى

بيت ابو ركان

دخلت البيت شافت جدتها وهند جالسات بالصاله لمن شافتها جدتها بابتسامه

:هلا والله بانيتي

جت لها رغد سلمت عليها وجلست جنبها

هند بابتسامه :لاتوقلي هربتي منه

ضحكة رغد :لاهو رجعني عرف غلطته ور جعني يلا انا بروح ابدل

ملابسي واخذ شور احس كان يوم عصيب مره متعب

هند بتريقه :يابختك عشتي مغامره

ناظرتها رغد بطرف عينها وقامت مطنشتها طلعت غرفتها قلعت عبايتها

وطرحتها اخذت ملابسها تاخذ شور واخير حريتي لازم افكر كيف اتغلب

على الوضع مستحيل استسلم بس الان مو وقت التفكير بريح حالي وبس
دخلت الحمام تاخذ شور

بيت ابو عمر
نازله من الدرج الطرحه على اكتافها وتغني اغار من الهوى وثوبك اغار

تخيل من اهلك وهي بنص الصاله سمعت صرخه باسمها لفت راسها

وهي مبوزه :خير ان شاء الله ايش عندك تصارخ

عمر بصرخه خلها تعدل وقفتها المايله :على وين ياهنم وين عايشه

حضرتك ماتشوفي الوقت كم ومن مين استئذنتي وكيف تروحي لوحدك

ريوف بتلعثم :مو من احد بس بكره اجازه رفعت عيونها بعيونه طول

عمري اطلع بدون اذن ومامعي احد شالجديد لاتقول انك صحيت من

غيبوبتك وتبي تعدلنا كان بقيت عايش على الاطلال مع المجانين

قرب منها عمر وهو ضاغط على اسنانه وقابض كف يده بقوى يحاول يكتم

غيضه ومايتهور:ثواني لو مانقلعتي والله مايحصلك طيب

طارت فوق وهي تتحلطم عليه رجع عمر الصاله وهو ماسك اعصابه

لاينفجر

ام عمر بهدوء :خليها انتا عارف انها ماعندها احد خلها تطلع تغير جوى

عمر بقهر وهو باقي قابض يده :ماخربها غير دلعكم يمه

جت الشغاله :بابا في بابا بدر يبغاك برى

اتنهد وقام من عند امه اللي تناظره باسى راح له طلع برى وشاف بدر

متكي على سيارته قرب منه سلم عليه

عمر بابتسامه هاديه :حياك داخل يالغالي

بدر بهدوء :عمر انا مو جاي اتضايف انا جاي اعرف ايش وداك عند

جومانه

عمر بصوت ثابت :بدر لاتنسى جومانه زوجتي

قرب منه بدر بنرفزه :ادري انها زوجتك بس جومانه خلاص ميؤس من

حالتها انتا عرف ان مرضها الشيزوفرينيا مافيه علاج انت لازم

تشوف حياتك لتقعد على سراب يا عمر صح جومانه اختي بس انت ولد عمي واقرب من اخ ليا

عمر بهدوء :وانت بتنساها يعني

بدر بنرفزه :انا اخوها هذي حياتي ماشيه وانا موجود جنبها ماقطعتها ومتزوج وعندي عيال

عمر بالم :مااقدر يابدر راعو شعوري مستحيل اعيش مع وحده غير

جومانه

وقف بدر قدامه :ياعمر ماقلت لك انساها خلك معها بس تزوج شوف حياتك

عمر ناظر بعيون بدر ويده على قلبه : فيه وحده مستعده تعيش مع شبح

انسان ترضاها لااخواتك انا مارضها لاختي ارضاها لبنات الناس انا

عايش ومو عايش وقلبي مع أختك مسك كتف بدر :حياك تعالي اتقهوى

مشى بدر يركب السياره لاوالله انا مواعد واحد بس لمن عرفت انك رحت

المستشفى جيت اشوفك مسك باب السياره وركبها وعمر وراه ناظره وهو

يشغل السياره :ياعمر ترى العمر يمشي بيجي يوم تحتاج لااحد يشيلك فكر

بعقل ياولد عمي وخل قلبك

سكت عمر وماقال شي وبدر راح بالسياره


في مكان ثاني

دخال الغرفه بسرعه ورمى الاغراض راح لسرير رمى المخده وهو يطلع

اللي تحتها طلع الابره حقناه بالسائل جلس عالسرير وحطها بذراعه ارتخت

كل اعصابه اللي كانت مشدوده وغمض عيونه ودمعه وحيده تنزل بين

رموشه تحكي عذاب انسان


السمتشفى
واقف عند غرفة الملاحظه وهو متوتر يروح ويجي يارب احفضها لي

يارب جلس عكرسي الانتظار ويده على راسه وهو يدعي لها

انتهى البارت






 


رد مع اقتباس
قديم 12-09-2010, 09:39 AM   #15
иớỖớя aŁ•đиŷa


الصورة الرمزية иớỖớя aŁ•đиŷa
иớỖớя aŁ•đиŷa غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11259
 تاريخ التسجيل :  Jun 2010
 أخر زيارة : 10-08-2013 (08:28 AM)
 المشاركات : 6,344 [ + ]
 التقييم :  330
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي




(الجزء الثاني عشر )

السمتشفى
واقف عند غرفة الملاحظه وهو متوتر يروح ويجي يارب احفضها لي

يارب جلس عكرسي الانتظار ويده على راسه وهو يدعي لها حطي لها

مغذي ويحاول ينزلو حرارتها سمع صوت اذان الفجر ردد مع الاذان وقام

لمسجد المستشفى يصلي بعدين يرجع لها

بيت ابو ركان

خلصت صلاتها وجالسه على سجادتها بعد ماخلصت قرائت وردها جلست

تدعي لولدها وزوجته وهي تمسح دموعها بشيلتها قامت من السجاده شافت

النور بدى يطلع طلعت من غرفتها وجلست بالصاله بعد ماندات الشغاله

تسوي لها القهوه وتجيب التمر ناظرت بالمكان اه يالدنيا هذا هم كلهم تحت

التراب كلنا من تراب ونهايتنا لتراب ليش الجبروت يالدنيا الله يرحمك

ويسامحك يابنت مطلق


وقفة بغرور :البيت يتعذرك هذا بيتي وانا حره فيه وولدك مو موجود

ناظرت فيها بشموخ :هذا هو استقبالك لضيوفك يابنت الاجاويد حنا مو جين

لك نبي نشوف بناتنا

مشت عنها وعطتها ظهرها :مالك بنات عندي انتم ماتملو

وتركتها لحالها بالصاله واقفه وهي طلعت فوق

مسحت دمعه نازله من عيونها بشيلتها الله يسامحك كانك زرعتي الحقد

بقلوبنا قبل ماتزرعيه بقلوب بناتك الله يرحمك ويستر عليك

بمكان ثاني
دخل البيت بخطوات حذره طلع غرفته اول ماشافها راح جري للغرفه

نكت السرير لين لقى الابره طلع المحلول حط الابره فيه

وبعدين غرسها بجسمه وهو يغمض وعيونه ومثل كل مره دمعه يتيمه

نزلت من عيونه


المستشفى

جالس جنبها عالسريروماسك يدها والثانيه فيها المغذي يناظر فيها بتامل

والله ندمت ياساره نسيت مشاعرك غروري وكبريائي عماني عن اشياء

كثيره ظلمتك يالغاليه ظلمتك ياقلبي باس يدها عالخفيف وبصوت مسموع
سامحيني يالغاليه والله مو قصدي اجرحك سامحيني ياساره

سمعت صوته وكانه بعيد كانه حلم مو قادره تفتح عيونها ابدا تحس راسها

ثقيل

بيت ابو ركان

جالسه الجده وحولها عيالها ابو ماجد وابو عبد العزيز وناصر

ابو عبد العزيز :زين انه رجعها وعرف غلطه

ابو ماجد: طيب هو وينه

ابو عبد العزيز وهو يشرب فنجال القهوه : ادق عليه يقول مشغول

ام سالم :الا ايش قال ابوكم

ناصر : يمه احنا ماقلنا له ولانبغى احد يقوله شي خليه كذا واذا انتي تبين

تروحين عنده المزرعه عادي رغد تجلس عندي

ام سالم :لاوالله ياولد انا بجلس هنا عند بنيتي بغصه وهي تمسح دمعتها

بطرف طرحتها في بيت الغالي

الكل همس بصوت واطي : الله يرحمه

بيت ام محمد

بالصاله

ضامه المخده بيد واليد الثانيه ماسكه الروايه ومندمجه فيها لدرجة عيونها سايره حمرا

نزل من الدرج وهو يعدل البدله العسكريه عنده استلام من صباح الله خير

قرب منها بهدوء واول ماوصل عندها صرخ :شتسوين

تقزت وطاحت الروايه منها ويدها على قلبها والدموع بعينها :حرام عليكم

اختكم الوحيده تبون تذبحوني بدري

عارف انها حساسه ولام نفسه قرب منها وضمها بيده من كتفها :خلاص

يالدلوعه ماسارت مزحه

فكت عنه بدلع وهي تمسك الروايه : لو طاح قلبي كان رضيت

ضحك تركي:دانيه يالدلوعه خلاص غريبه صاحيه من بدري

دانيه بابتسامه عريضه : قول مانمتي وبعدين اليوم خميس خساره اعدي

ايامي الاجازه بالنوم كلها يوم والسبت يجي

ضحك تركي وهو يلعب بشعرها :فلسفه غريبه الا صدق شتقرين

ابتسمت دانيه وهي تفتح الروايه :الجنيه لغازي القصيبي مره خطيره مو

قادره اتركها لين اخلصها

عقد تركي حواجبه :غازي القصيبي افكاره متحرره وغربيه

دانيه بابتسامه :تركي انا لمن اقراء له يعجبني ادبه اسلوبه وانا مو صغيره

حتى مااعرف الصح من الغلط

ابتسم :فديت الكبيرين يلا انا رايح الدوام عطلتيني

وقفت له دانيه بيد الروايه واليد الثانيه رفعتها دقت التحيه العسكريه :فمان

الله سيدي

ضحك تركي وطلع من البيت رايح دوامه ودانيه كملت تقراءالروايه


المستشفى

دخل ماجد بهدوء وبهمس :كيفها

عبد العزيز اللي كان شكله مبهدل من السهر وعروق عيونه حمرا منغير

الشماغ على كتفه بصوت تعبان :باقي ماصحت شوفهم يماجد

ماجد بهدوء:ان شاء الله تقوم اهم شي الحراره نزلت

تنهد عبد العزيز وهو يمسح على راسه :الله كريم

ربت ماجد على اكتافه :قوم نصلي الظهر والله كريم يفكها علينا

عبد العزيزقام معه وهم طالعين همس عبد العزيز بوهن:احد درى عمي او

عمتي

ماجد تنهد :لا مو قايل لااحد لين نطمن عليها

وراحو متوجهين لمسجد المستشفى لصلاة الظهر

بيت ابو ركان

لابست طرحتها وهي تعدل نقابها هند وقفت قدامها : يابنت توك ماامداك

تراتحين امس طلعتي من المستشفى ومن غير روحتك مع عبد العزيز

ورجعتك

رغد بدون اهتمام وبرود :سار ليا اسبوع وكم يوم مارحت المستشفى

الاجازه خلصت

وطلعت مو مهتمه لهند اللي واقفه تبي تمنعها تروح المستشفى طلعت رغد

ركبت مع السواق والشغاله وراحت للمستشفى ناظرت بالشوارع وهي

تتنهد الله يرحمك يبه أشتقت لك مسامحني يبه حست بدمعه حاره على خدها

نزلت يدها من تحت النقاب ومسحتها اه يبه ابي اشتغل ابي اشغل نفسي عن

التفكير تعبانه موجوعه متالمه مو قادره اتحمل جرح عميق ابوي راح وهو

مو راضي عليا يارب سامحني يارب ابوي يكون راضي علي خنقتها

العبره وحاولت تقوي روحها وصلت المستشفى راحت غرفة الممرضات

دخلت لبست الاب كوت عدلت نقابها وحطت شنطتها تحس بالم داخلي

روحها منهاره مكسوره بس مستحيل تسمح لنفسها انها تنكسر قدام الناس

مشت بخطوات ثابته عكس الروح المكسوره داخلها راحت الرسبشن

ابتسمت لها الموظفه
رغد بصوت هادي : وين استلامي اليوم

الموظفه مسكت الاوراق تقلبها بيدها بعدين ناظرت رغد :الطوارئ

رغد بصوت هادي :مشكوره

وراحت لقسم الطوارئ وقفت عندالرسبيشن الطوارئ وهي تقراء ملفات

المرضى حتى تكون على علم بالحالات جتها عبير :الحمد الله عالسلامه

رغد عظم الله اجرك

هزتها الكلمه من داخل لكن قالت بصوت بارد :اجرنا واجرك

بغرفه من غرف الطوارئ

جالس جنبها ومو قادر يتركها من امس وهي تحت المراقبه حرارتها تروح

وترجع يسمع صوت وناتها اللي تقطع قلبه من داخل كانها خناجر بقلبه الى

الان ماصحت وهم قربو عالعصر مسح باصابعه على خدها بهدوء يمكن

تحس فيه تحس بخوفه بحبه سمع صوت الباب ينفتح سحب يده وعدل

جلسته اول مادخلت كانت عارفه انها ساره بس انصدمت من وجوده

حاولت تكون طبيعيه مارفع عيونه عليها لانه اصلا ماعرفها

حست بدقات قلبها شعور قلق منه مو خاف كثر مو قلق هالانسان ماتتوقع

ردات فعله لوعرف انها داومت تنهدت بهدوء مسكت يد ساره وهي تقيس

الضغط والحراره حاولت تكون ثابته
قال بصوت تعبان وعيونه بالارض :كيف حرارتها وضغطها

هزها صوته ماتدري شهالتاثير اللي ساير لها من صوته بس قالت بثبات


وصوت جامد :الحراره نزلت 38 ونص و

ماقدرت تكلم كلامها لانه رفع عيونه عليها لمن عرفها زين بلعت ريقها من

نظرته اماهو حس انه تعبان مافيه يناقشها عرفها من صوتها البارد

المتجمد

لاولى مره تشوفه بهالمنظر تعبان مرهق دائما تشوفه قوي صلب شامخ

دامك تحبها ليش تعذبني ليش حرام عليك رجعت ناظرت بساره معقوله

اللي فيها منا انا مالي ذنب اذا هو مايعرف يراعي شعور زوجته قطعها

صوته بثبات رغم شكله المرهق : من سمح لك تطلعين من البيت بدون شوري

رغد بجمود ولاكانها سمعته :الضغط مضبوط والحراره بعطيها ابره الان

ضغط على يده وهو يحاول يمسك اعصابه كان ناوي يتكلم رجفت من

نظرة عيونها ولكنها مابينت كان بيقوم لها لولا صوت ونات ساره اللي بدت

تفتح عيونها ترك رغد وقرب من ساره مسك يدها وبصوت دافي :ساره

فتحت عيونها اشوي اشوي وهي تحس بالم قوي برسها سمعت صوته

همست بصوت تعبان متقطع :عــ..ـبـ..د الـ..ـعـ..ـز.يـــ..ز
استغلت الفرصه وطلعت من الغرفه وهي طالعه قابلت ماجد ناظرت فيه

بحقد وراحت استغرب ماجد من هي بس طنش ودخل عند اخته

شاف عبد العزيز ساندها ويشربها مويه ابتسم وانسحب بهدوء

ناظرت فيه وهو يشربها المويه وعيونها بعيونه التعبانه ويدها على يده اللي

ماسكه الكاسه ودموعها بعيونها تنزل بدون ادراك تنهد بالم :ليش هالدموع

يالغاليه

وسحب الكاسه وحطها عالطاوله وهي عيونها باقي بعيونه ساره بهمس

وصوت مخنوق تعبان بغصات :ليش رحت عني

قرب منها عبد العزيوز وضمها له :انا جنبك هنا مسح على شعرها وهو

يحس بحرارة جسمها تعذب قلبه وروحه مسح على راسها

مرتاحه بحضنه مصدر الامان لها تحس انها تحلق بعيد وهي بين احضانه

راحه كبيره تحتويها ماهمها تعب جسدها خلاص دام روحها تعانق روحه

دامها بين احضانه الم الجسد يهون

مسح على خدها باطراف اصابعه وبصوت مداعب همس بذنها :تبين

تعرفين غلاتك

رجفت كل خليه بجسمها من صوته ولمست اصابعه ابتسم بخبث :الى الان

ياسرونه
ابتسمت بخجل وهي تحاول تعدل جلستها ضمها له اكثر وهو مبتسم :مافيه

مفر مني قرب وجهه من وجهها وانفاسه تداعب وجهها وحرارة وجهها

تزيد عن الحراره اللي فيها نست الدنيا كلها وهي بين احضانه وتتنفس

انفاسه مهمها شي الا قربه وبس


بيت ابو عمر

نزلت جري بعد مالبست عبايتها وشنطتها بيدها تبي تروح قبل مااحد يمنعها

سمعت صوت ورها جمدت ياربي مو ناقصه ابي اطلع اغير جوى

غلض صوته وهو كاتم ضحكته شافها جمدت :وين رايحه

بلعت ريقها بخوف بس بعدين استوعبت لفت بشوي اشوي اول مالفت عليه

ضحك اما هي ناظرته بقهر :سليطين طيحت قلبي الله ياخذك

سلطان بضحكه :وجع لاتدعين الله ياخذك قبلي

ريوف بتعالي :طيب شوف مين يجيب لك هيا ذيك

ابتسم سلطان وبخبث :بتجيبنها لانك لو ماجبتيها ماراح تطلعين من البيت

تعرفين مااحد بيقول ليا شي

ريوف بقهر :يعني لانكم رجال لازم تحددون مصيري لكن هين بس

انا بطالب بالمساوه بين الرجل والمراءه


ضحك سلطان :تتدرين احس كلمة المسواه شي مضحك اذا الناس اللي

طالبو فيها هم نفسهم مستدين ارجعي للعصور الاوربيه القديمه وشوفي

كيف كانت المراءه لاتسوى وانتي بكرامه مداسهم وشوفي العصر

الاسلامي وتعرفي ان الاسلام كرم المراءه لاتحاولي ادوي عن المسواه

لانها ببساطه فقاعه لو وصلتي لها انتي المتضرره

وراح يطلع الدرج ضحكة وهي تصفق بيدينها :برافو برافو من متى سلطان

هالافكار جديده

سلطان بابتسامه :ابدا موضوع قريته بالمنتدى امس وجاي اتفلسف عليك

حظك انو مو شارب وضحك وتركها

ضحكت وطلعت من البيت مرتاحه عمر ولاابوها موجودين وامها معزومه

على عرس

بيت ابو عبد العزيز

شقة عبد العزيز

صحت من النوم ماشافته جنبها قامت بتعب الا الباب يفتح ابتسم لها :كنت

بالمسجد اصلي العشاء

ابتسمت له :تقبل الله

قامت بعدها دخلت الحمام توضاءت وهي تحس بدوخه خفيفه راحت صلت

العشاء وبعد ماخلصت بدلت ملابسها لبست لها برمود ابيض مع بلوزه

ورديه طويله بقصه دائريه من فوق مشطت شعرها ورتبته ورفعته فوق

طلعت لعبد العزيز ابتسم لها بحب وهويرفع يده يناديها تجلس بحضنه

ابتسمت بخجل وهي تجلس جنبه وهو يضمها بيده حطت راسها على اكتافه

وبصوت تعبان هادي :اهم حاجه انكم ماقلتم لااحد على تعبي مااابي اقلقهم

ابتسم عبد العزيز وهو يلعب بخصل شعرها ويتاملها بهدوء

ساره بخجل :ايش فيك اليوم عالصامت

ابتسم عبد العزيز وقرب منها همس وهو يضمها اكثر :كنت خايف افقدك

مو مصدق انك بين يديني

قدام المستشفى
كان طالع من المستشفى وشاف سياره قدام المستشفى وراح لها

: عمر الى متى وانت كذا حرام اتقي الله في نفسك واقف هنا شتسوي

عمربنرفزه : الحين مين قالكم اني مذنب بنفسي انا ابغى افهم انتو ماعندكم

قلوب في صدوركم مااتحسو ياناس خلوني في حالي بدر انا مرتاح كذا

الله يخليك خليني

بدرق بهدوء : اذا انت تشوف انك الوحيد الي متضايق غلطان ترها زي

ماهي تهمك تهمنا اكثر

بس مو معنا هذا انك توقف حياتك مافي امل خلااااااااااص

عمرويده ترتجف :مالكم دخل فيني وبعدين الامل موجود لاخر نفس فينا

مين الي كان يقول

محد يفقد الامل من الي كان يقول رح الف الكون كله لجلها مو انت

لف وجهه بدر على المستشفى وعيونه حمرامحبوس الدمع فيها : تبيني

اقول لك انا غلطان ايه انا غلطان

عمر مسك كتوفه : لا انت مو غلطان وراح تشوف بترجع لي

تركه عمر رايح للمستشفى وقف قدامه بدر :اركب سيارتك وروح اللحين

هيا نايمه

عمر بتعب :بتحرموني منها يابدر

بدر بغصه : روح بيتكم ياعمر اتركها ياعمر

راح عمر السياره وترك المكان كله ليش يبوني اتركها ليش يبوني انساها

هي حياتي كلها شغل الاذاعه وجت الاغنيه

والله والله واحشني موووت والله واحشني مووت

اخاف بعدك امووت قلبي لو من حديد ذاب وانت بعيد

لو خسرتك حبيبي شلون احب من جديد وين القى وفاء او احس بدفاء ظلمه

بعدك حياتي

كل شي فيها اختفى روحي يمك حبيبي وبيدك اتمنى امووت

كان ماشي بالسياره ويسمعها

وينك وعدتيني ماتخليني تذكر قبل سنتين وهو يسمع نفس الاغنيه

: حبيبي قفل الاغنيه مااحبه

عمربابتسامه :حبيبي انا بعدك اموت تدرين مااقدر اعيش بعدك احس بموت

جومانه بخوف : بعيد الشر عنك اصلن انا مستحيل اتتركك واذا تركتك

مايفرقنا غير الموت واذا مت بموت بعدك وبمزح مت انا ابيك تنتحر بعدي

عمربضحكه : يمه منك طيب اذا تركتيني لا تذبحيني خليني ادور احد احبه

جومانه بابتسامه ودلع :لاتحاول مالك غيري ابدا ابدا

ابتسم عمر واثقه بس تبين الصدق يحق لك فديتك ورجع يغني

انا بعدك اموت اكون جسد بلا روح


عمروهو مخنوق : هذا انتي تركتيني لحالي بهدنيا ومااخذتيني معك ولا

ذبحتيني

تعالي اذبحيني لاني خلاص سرت جسد بلاروح حياتي ظلمه من غيرك

مافيها نور ليش خليتيني ياقلبي ليش رحتي عني انتظرك انا
بالدنيا الي ماترحم



بيت ابو ركان

رجعت البيت براحه التهى مع ساره ونساني جعله دوم ملتهي يارب فكني

منه ومن طلال هدوء طلال مو مريح الله يستر اتذكرت ان نواف عازم

نفسه عندها بدلت ملابسها ونزلت راحت المطبخ شافت هند تطبخ

رغد بابتسامه :اشم ريحه حلوه شطابخه

هند بمزح :يقولون اقرب طريق لرجل من معدته فقلت فرصه يمكن اعلق

خالك واخذه ماخليت شي ماسويته

ضحكة رغد وبهمس :مايسير العمه وبنت اختها

هند لفت عليها :شتقولين

ابتسمت رغد تصرف :متى يخلص الاكل

دق جوال رغد وشافت نواف :يلا انا بطلع المجلس اشوف نواف شكلها جى

عند الباب

نزلو البنات كلهم موني بهدوء :يؤ نسيت شنطتي

دانيه بدلع :احد ينسى شنطته

ضحكة موني: انا بسيار مو مدرسه

ضحكو البنات ودخلو وموني دقت عالسواق يرجع راحت اخذت الشنطه

من السياره اللي كانت بحوش البيت الا سياره ثانيه داخله قالت يمكن احد

من عيال عمها او عممها وقفت تفتش الشنطه ادور جواله :اوه شكلي نسيته

بالبيت ياربي

حست بحركه جنبها لفت تلاقئيا وهي ماغطت وجهها بس انصدمت فيه

وهو وقف يناظرها مشتاق لها حست بدقات قلبها تتسارع مشت بسرعه

وتركته بمكانه عيونها تدمع لوحدها وهي تجري مرت من جنب رغد اللي

شافت المنظر دخلت موني ونواف واقف بمكانه مثبت فيه يحبها ياناس

يعشقها قربت رغد وبهدوء :حياك نواف التفت نواف وحس بحاله بصوت

مخنوق :الله يبقيك دخل معها المجلس

جابت الشغاله القوه والشاي ورغد قهوته ماسك الفنجال بيده ويهزه رغد

بهدوء :دامك تحبها اخطبها

اهتز الفنجال بين يدينه تنهد وهو يحط الفنجال على الارض

بصوت هادي :رغد انا طول هالوقت كنت بصراع بين عقلي وقلبي قلبي

يقول خذها وعقلي يقول لا رغد تتوقعي بتهنى بحياتي وانا اخذ وحده كنت

اكلمها بيبقى الشك بينا حاجز كبير ماراح اقدر اعيش حياه سعيده معها مهما
كانت قوت محبتي لها يبقى بداخلي شك كبير يمكن يجي يوم وتخوني

بالنهايه انا رجل شرقي مثلي مثل غيري والحب مو دافع قوي يخليني اتقدم

سكتت رغد تمنت لو هذي وجهة نظر طلال ويرتكها بحالها الى الان خايفه

منه قلقت كثير على نواف شكله بدوامه مو قادر يقوم منها

داخل البيت بالصاله

جالسه دانيه بحضن جدتها وتضحك ورون جنبها وموني جالسه عندهم

بمسافه سرحانه

ام سالم وهي تمسح على شعر دانيه : الله يصلحك يابنتي

رون قربت من موني : ايش فيك

موني بهدوء تحاول تتماسك : مافيه شي عادي

جت هند بابتسامه :ايش عندهم الثلاثي

ابتسمت دانيه :ماادري عن الدنيا صحوني من النوم وجابوني نزور جدتي

بعد تدرين من لمن دخلت شميت ريحة اكل قلت الله خالتي الغاليه تسوي ليا

اكل وتعرف شعوري على بعد اميال وبعد عرفنا انو رغد رجعت قلت

نشوف اذا فيها اصابت او لا

ضحكو الكل بدخلت رغد دانيه بابتسامه :هلا والله بنت خالو ليكون بس عبد

العزيز معك بالمجلس

ابتسمت رغد عدانيه اللي دائما تدخل عرض على دلعها الا انها حبوبه :لا

قابلت خالي نواف ارتجفت اوصالها من ذكر اسمه رغد التفتت لها بهدوء

وسلمت عليهم بعد ماسلمت على دانيه

رون بابتسامه :لاتقولي ذاك المزيون اللي دخل معك يوم الملكه

ضحكة رغد :ايه هو اما الجده مدت العكاز عليها تبي تصربها بس رون

بعيده :استحي يابنت

رون بابتسامه خبيثه وماانتبتهت للي جالسه جنبها وقلبها ينحرق مية مره

:رغد لمن تبين تخطبين تكفين قولي ليا وغمزت لها

ضحكة رغد حاولت تقطع أي امل بين موني ونواف حتى لو كان نواف يبي

موني فعلا حبهم مستحيل يكتمل :ايش رايك لو خطبتك له توافقين

رون بابتسامه وبحركه مطيوره مسكت جوالها :تعالي سجلي رقم ابوي

ضحكو البنات والجده تتحلطم على رون وموني تحس نار تحرق قلبها بس

خلاص اختارت النهايه وهذا نهاية هالطريق

دانيه بمزح غمزت لرون : ابي سال في مكان بفندققك اقصد قلبك ناظرت

برغد اذا ماتبينه خطبي له رون

ضحكت رغد ورون دفت دانيه وجلسو يتخانقو وموني بعالم ثاني ورغد

طلعت وهي تبتسم الان بس عرفت بنات عمها زين حبوبات وخفيفات دم
بس لو اعرف شالسر ورى كره امي لهم ليش شوهت صورتهم بنظري

ليش هم كانو بعدين عني موني شكلها تعبانه صدق معقوله تحبه هو بعد

يحبها بس ربي يسهل من عنده دخلت عليه شافته سرحان تنهدت موني

جوى سرحان ومرهق وهو هنا يعاني يختصر السالفه ويتقدم لها


الاستراحه

جلس فهد يدخن وهو يفكر بالعمليه الجايه دخلت عليه بفستانها البحري

قصير للركبه وخصل الشوكلا اداعب وجهها وعيونها الرماديه الواسعه

بالكحل الازرق والقلس الوردي الفاتح المبرز شفايفها وصوت كعبها القوي

بابتسامه لعوبه قربت منه ناظرها ببرود ومد يده يبعدها عنه : رنيم ابعدي

جلست جنبه بدلع وهي تحرك خصل شعرها :اممم ايش فيك حبيبي

طنشها فهد ومسك جواله دق على فارس :الو ايش سار عالعمليه

فارس بضحكه قويه :ارقد وامن ياطويل العمر حنا نكفي خليك منخزن عنا

صرخ فهد دائما فارس يستفزه : فارس

ضحك فارس :لا لا ياطويل العمر هدي اعصابك

مسك اعصابه فهد وحاول يكون بارد : متى بتبدون

فارس : بكره بعد صلاة الجمعه
فهد بهدوء : اهم شي اللمرضين واثق فيهم تدري هذي عمليه خطيره

والدكاتره لازم يكنون على مستوى اهم شي غرفة العمليات مامنه

فارس :لاتخاف كل شي تمام وان شاء الله العمليه بتنجح

فهد بهدوء وهو يمسح على شعره :فارس انت قدها

فارس بصوت باسم : على كثير مااكرهك على كثر مااعزك

رغم مزاجه المنقلب الا انه ماقدر الا يضحك :يلا فمان الله

قربت رنيم وجلست على رجوله وبهمس وهي قريبه من اذنه :دوم

هالضحكه

انتفض قرف منها بعدها عنه وقام عنها مقارنه صعبه بسنها وبين دانيه

الملاك الهاديه اصلا يظلم دانيه لمن يقارنها بهذي مع انو بالجمال رنيم

تفوق دانيه بدرجات كبيره ولكن بنظره دانيه احلى البنات بس صعب جدا

تكون له طلع من القسم حق رنيم وراح للاستراحه جوى يمكن يلاقي

سلطان يجلس دخل وشاف الاشكال وسلطان مو موجد طلع من المكان

بكبره ركب الهمر وراح دق على سعد انتظر اشوي لين جاه صوت سعد

نعسان :الو

فهد بهدوء :نايم

سعد بصوت نعسان :يؤ اخيرا اتذكرتني وين سار لك مختفي بس بعرف

وين تغط

تنهد فهد :مشاغل تيجي نتقابل بكوفي

سعد يتثاوب :طيب بس اغير ملابسه واكل واجي

ضحك فهد :اجل ليلك طويل تعال بس انا اوكلك

ضحك سعد :اذا كذا جايك طيران بس أي كوفي

بيت ابو سعد

نزل وهو يعدل شماغه البيت هادي شاف الباب الخلفي مفتوح راح جهت

شاف مريم متكوره على حاله وصوت شهقاتها بالمكان راح لها وحط يده

على اكتافها انتفضت بقوى بعيد عنه ابتسم بالم :مريم انا سعد

مريم تمسح دموعها وتحاول تخفي شهقاتها :هلا شهقت سعد

قربمنها حطت يدها على جهها وبعدت عنه فبض يده ووقف مكانه :لمتى

يامريم مريم مرت اكثر من 12 سنه عالسالفه

مريم بين ادموعها بعد مابعدت عنه مسافه جلست :مستحيل انسى ياسعد انا

انذبحت طفولتي ضاعت مراهقتي عشتها بالمصحات وحياتي ادمرت ايش

تبيني اسوي ياسعد بين ادموعها بشهقاتها :مين بيرضى بمستعمله

قرب منها وضربها كف على وجهها :خلاص يامريم خلاص انسي انسي

ايش هالكلام انهارت على الارض تبكي بالم وتشهق وسعد ماسك يده وهو
متالم لها ليش مديت يد بصوت مخحنوق ذبحه كسره صوته اخته :انا اسف

يامريم بس تعذبيني وانا اشوفك كذا تحسبيني مااحي فيك مريم انا تؤمك

احس فيك اكثر من أي احد الله يخليك ارحمني وارحمي حالك حسو

بخطوات وراهم التفت سعد بس مريم كانت ضامه نفسها وتبكي

شاف ماجد مو وقتك يامجد اشر له يطلع بس ماجد تقدم ماانتبه لاشارة سعد

بظلام الحوش ماجد بصوت ثابت :ايش ساير

انتفضت ووقفت قربت منه وسارت تضرب فيه صابتها حاله هستيريا :انت

السبب انتا اللي ذبحتني انا اكرهك تصرخ تبكي تشهق وتضرب فيه

يتعذبون حولها ماجد يحس بالضعف بالقهر بالالم وسعد مذبوح على اخته

سحبها من ماجد وهي تصرخ وتبكي بهستيريا :هو السبب دمر حياتي الله

لاياسامحك ياماجد انت عذاب لناس مثل مادمرتني دمرت حنان كمان انتا

المروفض ماتعيش حاول سعد يتحكم فيها وهي تسحب نفسها منه تبي

تضرب ماجد بس قدر انه يسحبها ويطلعها من المكان سحبها لين غرفتها

وهي منهاره تبكي دخلها الغرفه ودور بالادراج عالمهدئات حقتها اخذ حبه

وجاب مويه من ثلجتها وشربها اياها وبدت تبكي مع ونات بسيطه بالم

وسعد يتالم معها دق جواله شاف فهد رد عليه وبصوت تعبان :فهد اعذرني

مااقدر اجي
فهد بقلق :سعد ايش فيك

تنهد سعد بالم :اختي يافهد تؤمي يافهد تتعذب دمعه وحيده خانت رجولته

وطاحت حتى تلين معالم الرجوله وخشونة وجهه

فهد فهم الوضع وبهدوء :اذكر الله ياسعد ان شاء الله ربي يهديها وتلقى اللي

ينسيها عذابها

سعد بهدوء :تاخذه يافهد

سكت فهد بصدمه مو متوقع هالكلام بس هذا طلب من اعز اصحابه مايقدر

يرفضه سكت رد سعد بصوت متالم :انسى يافهد انسى يلا انا بقفل

قفل جواله وجلس مع اخته وهويتالمها بالم


تحت كان ماجد جالس مكانه بالحديقه مو قادر يتحرك كل مشاعر الالم

والحزن والعذاب بقلبه مشى بخطوات متهاويه جسد بلاروح



الجمعه الصباح

بيت ابو ركان

مشى بخطوات شامخه مع عكازه شموخ وهيبه وعمر كبير دخل البيت

شاف زوجته وام عياله وشريكة عمره جالسه على ثلاجة القهوه قرب منها

وبصوت شامخ شايخ :السلام عليكم

رفعت راسها بوهن وبابتسامه تبي تقوم :وعليكم السلام والرحمه الله حيه

قرب منها :اجلس لاتعبي حالك فيك حيل يالعجوز

جلست وجلس جنبها :الا انت الشباب شوف الشيب اللي غزا راسك

ضحك ابو سالم :يامره الشيب مو عيب

ام سالم وهي تقدم له فنجال القهوه: اجل لاتقول عجوز

جت لهم بابتسامه الجو الدائم مناقرة الصباح بين ابوها وامها ابتسمت بحب

:الله حيه ياابوي

باست فوق راسه ابو سالم بابتسامه :الله يبقيك ياابوك

جلست هند جنبه ابو سالم بامر :دقي على اخوانك وقولي لهم الغدا اليوم هنا

هند بوزت :يبه تعبانه مافيني اطبخ

ابو سالم وهو يمسح على راسها :خلاص يابنيتي دقو على المطعم يجبون لنا

اكل

ام سالم مسكت طرف طرحتها وبصوت واطي :وسرنا نعرف المطاعم

يالشيخ

ابو سالم بضحكه :اعرفهم قبل مااعرفك يامره

نقزت ام سالم ولفة جهته :اهب يارجال استح على شيبتك تكذب الله يرحم
ماغير عيشت امك

ابو سالم يهدد بعصاه قدامه :افا ياذا العلم تكذبيني يامره

هند جالسه مستمتعه وكاتمه ضحكتها عليهم

ام سالم ببرطمه :حشا لله يالشيخ


المسجد بعد صلاة الجمعه

كلهم طلعو من نفس المسجد اللي بحي ابو ركان

وقف فهد على جنب ابتسم لبوه : يبه عندي شغل اخلصه واجي

ابتسم له ابوه : روح ياابوك بس لاتتاخر عالغدا

فهد وهو رايح ويعدل شماغه :ان شاء الله يبه

راح معهم للبيت اخذ الهمر حقه رايح لهم للمصنع القديم وقف السياره

مسافه بعيده لف الشماغ على راسه حركه حمدانيه ورمى العقال بالسياره

ومشى لين المصنع وكلام سعد امس يلف براسه تذكر دانيه وشغله كل

هالاشيائ ماراح تعالج بنت عمه بالعكس بتزيدها تعب دخل المصنع

بصوت جهور :السلام عليكم

الكل رد السلام

قرب فهد منهم وهم يغلفو اخر كرتون فهد بهدوء لفارس :انتبه ترى الايام

هذي مفتحين عيونهم كثير هذي اخر عمليه بنقبى بعدها شهور بعدين نرجع

ثاني

ابتسم فارس: لاتخاف يالكنق انا قدها بتريقه بس اذا جبت العمليه ليا الرائسه

ضحك فهد :خذها اذا تبي اللي يسمع يقول انها شي مميز

ابتسم فارس بخبث :الرجال عند كلمته

فهد ابتسم وهو يطلع بكت الدخان من جيبته يولع السيجاره وياخذ نفس

ويناظر بالسيجاره :خلاص كلمهم وانا ماتنازل

فارس وهو يربت على كتف فهد :الزعامه مالها الا ارجالها

ابتسم فهد يبسخريه :انت متناقض مره

ضحك فارس :قلت لك اكرهك واعزك




بيت ابو ركان

عند الحريم

الكل موجود الحريم والبنات حتى رغد كانت جالسه محتفظه بهدوء الكل

كان مستغرب بس مااحد قرب منها زوجات عمامها الى الان مجروحات

من وفات اختهم

هند بهدوء لرغد :شوفي ام عبد العزيز من يوم وفاة اختها وهي هاديه الله

يصبرهم

رغد بهدوء :فقدان الاخت صعب مره

في الجهه الثانيه هدى لموني :وين مريم

موني بحزن :امس ياهدى تعبت علينا وجلس معها سعد لين صحت

هدى بالم وبصوت مخنوق :ياربي متى تنسى وتصحى لنفسها

جهة الحريم

ام عبد العزيز تمسح دمعتها بطرف اصابعها

ام سالم :يابنتي اطلبي لها الرحمه

ام عبد العزيز بحزن وغصه :ياخاله مندخلت البيت وانا اسمع حسها احس

بوجودها هنا مو بيدي كانت تنتظر الضنى وراحت وراح معها ورجعت


تبكي بالم وقامت عنهم وام ماجد تغلب دموعها اللي نزلت على اختهم اللي

راحت

انقلبت الاجواء لحزن حست انها مخنوقه اذا هم فقدو اختهم هي فقدت ابوها

وهو غضبان عليها قامت من عندهم طلعت غرفتهاتعبانه مو قادره ملخبطه

مو عارفه ايش فيها خوف قلق من كل شي حزن عميق على ابوها اللي راح

وهي مو عارفه راضي عنها او لا


مجلس الرجال
ابو سالم بعصبيه :هذا وانا اقول انتا الرجال اللي بتشيل بنت عمك

عبد العزيز بهدوء :خلاص تبون اطلقها ماعندي مانع اذا شايفني مو رجال

عندك

وطلع من المجلس

انتهى البارت








 


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
اخطيت, بذل, رواية, هالراس, نويت, كانك

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة




تصميم دكتور ويب سايت



الساعة الآن 11:06 AM.


أرشفة فيصل

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في منتديات مياسة الزين بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ منتديات مياسة الزين بل تمثل وجهة نظر كاتبها.
العاب بنات العاب فلاش شات صوتي نص منتديات منتديات
الغرور تعارف بلاك بيري العاب تلبيس العاب فلاش تعارف بلاك بيري العاب
رمزيات بلاك بيري العاب العاب بنات العاب فلاش اطفال رمزيات واتس اب
شات صوتي ستار اكاديمي 9
دردشة صوتية تعارف بلاك بيري منتديات العاب